أوردت مجلة "كيندر" الألمانية أن‬ ‫الكذب لدى الأطفال له أسباب عدة تختلف تبعا للمرحلة العمرية.‬
وأوضحت المجلة المعنية بشؤون الأسرة والطفل أن الطفل دون الرابعة يكذب ‫لعدم قدرته على وضع حدود فاصلة بين ما هو حقيقي وما هو غير حقيقي، مشيرة ‫إلى أن الطفل يتلمس نطاقات حياتية مجهولة من خلال التجربة فيحاول الكذب‬ ‫ليرى كيف ستسير الأمور وإلى أي مدى ستكون العواقب دراماتيكية. ‬‫‬
ولا يمكن للطفل دون السابعة تكوين نظرة شاملة على الموقف، فهو -على سبيل ‫المثال- يرى أن غرفته مرتبة بالكامل إذا وضع ألعابه كلها في صندوق‬ ‫واحد. ‬


شيخة بنت جابر
التعليم في الصغر كالنقش على الحجر، وأطفالنا أمانة في أعناقنا، وسيسألنا الله عز وجل عن تربيتنا لهم.
وفي هذا المقال، أحب أن أسلّط الضوء على جزء مهم في تربيتنا للأطفال خلال أسبوعهم الدراسي.
فهم يذهبون ويتعلمون في مدارسهم العلوم النافعة المتنوعة.
فالطفل في الصباح الباكر، يكون عقله صافياً، وقادراً على استقبال المعلومات وغرسها في عقله، وتتأثر بها نفسه.


عمان- لا يعتبر إطلاقا من باب المبالغة، اذا ذكرنا أن هناك علاقات لم تستمر، وبيوتا يكتنفها الملل والبرود، وأن هناك أشخاصا وصل بهم شعورهم بالإحباط إلى تخليهم عن العمل والإنجاز! هؤلاء الأشخاص كل قي موقعه، وعلى اختلاف مسؤولياته، قد يشعر انه لا قيمة لوجوده، ولا حتى لعمله وبما يقدمه للآخرون.
(الزوجة) التي لا ترى أو تلمس أي نوع من التقدير في منزلها سواء من الزوج أو حتى ابنائها.

بقلم الكاتبة: مورجان كاتولو Morgan Cutolo
من الأمور المهمة التي يجب مراعاتها عند تربية طفلك على الآداب الحسنة هي: أن يلتزم بها ليس بوجودك فقط، ولكن حتى في حين غيابك؛ لذا فإن تعليم طفلك الأدب من شأنه أن يساعده على النجاح بإذن الله في حياته المستقبلية. وبالإضافة إلى تعليم طفلك المبادئ الأساسية للتعامل مع الآخرين- استخدام عبارات مؤدبة دائماً، مثل: "من فضلك" و"شكراً" وهذا غيض من فيض.
فأنت تريد أن تراه يحترم من هم أكبر منه سنًا، وأن يكون ضيفًا مهذبًا عند الزيارات وما إلى ذلك. فمن هنا يجب عليك أن تغرس فيه السلوكيات الإيجابية والآداب منذ الصغر، وسترى كيف

بقلم : د.جاسم المطوع 

يحكى أن تاجرا كان لديه ابن يشكو من التعاسة، ولكي يُعلمه معنى السعادة أرسله لأكبر حكيم موجود بذلك الزمان، وحين وصل لقصر الحكيم وجده فخما وعظيما وكبيرا من الخارج، فرحب به الحكيم وسأله ماذا تريد؟ فقال: هل لك أن تخبرني بسر السعادة؟ فرد الحكيم: أنا ليس لدي وقت لأعلمك هذا السر، ولكن اخرج وامش بين جنبات هذا القصر ثم ارجع لي بعد ساعتين، ووضع بين يديه ملعقة بها قليل من الزيت وقال له: ارجع لي بهذه الملعقة، واحرص على ألا يسقط منها الزيت، فخرج الشاب وطاف بكل نواحي القصر ثم رجع إلى الحكيم، فسأله الحكيم: هل رأيت

JoomShaper