مكانة الأم في التشريع الإسلامي

"ووصينا الإنسان بوالديه،حملته أمه وهنا على وهن،وفصاله في عامين أن أشكر لي ولوالديك  إلي المصير..." قرآن كريم .
يضطرنا الحديث عن الأم في التشريع الإسلامي، إلى الحديث عن مكانة المرأة في الإسلام ودورها الخطير في مكونات الأسرة الأساسية،وتربية الأطفال،وتأسيس المجتمع الصالح، حيث عرض القرآن الكريم إلي شأن المرأة في أكثر من عشر سور(سورة النساء الكبرى، وسورة النساء الصغرى، والبقرة، والمائدة، والنور، والأحزاب، والمجادلة، والممتحنة، والتحريم)

سَكْتَةٌ زوجيَّةٌ

لو قُدِّرَ لأحد أن يقيم معهما لظنهما أَخْرَسَان؛ فالصمت يخنُق البيت.. فمنذ قرابة شهر لم يجْرِ بينهما أيُّ حديث ولو بكلمة أو إشارة.. فلا كلامَ ولا سلام.
يخرج إلى العمل في عَتَمَةِ الصباح ويعود بعد صلاة العشاء.. تضع له الإفطار صباحًا والعَشاء مساءً على المائدة في صمت.. يأكل بمفرده ويشاهد التليفزيون أو يقرأ.

ترى كم طفلاً يجهض بالعالم؟

يعاني العالم من هجمة شرسة تعادي الأخلاق وتهدم القيم وتجعل الإنسان شقياً يعيش كما يعيش الحيوان في الغابة , وفاقمت الأزمة الاقتصادية الحادة من حدة هذا الوضع، حيث نشبت أظافرها في ميزانيات معظم دول العالم مما جعلها تعيش في وضع لا تحسد عليه, حيث أصبح الإنسان يعيش على الكفاف ويفرح إذا وجد ما يقتاته من الطعام .

اتفاقيات ومواثيق لتدمير الأسرة

غزو واجتياح خطير ومنظم من قبل الأمم المتحدة للبلاد الإسلامية عبر تلك المؤتمرات التي بدأت عام 1967م، بإصدارها "إعلان القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة"، والذي لم يكن إلزاميًّا، فلم تتجاوب معظم الدول معه، خاصة دول العالم الثالث، مما دعا الأمم المتحدة إلى اعتماد عام 1975م عامًا دوليًّا للمرأة تحت شعار: "مساواة، تنمية، سلام".

والجهلُ.. وِجَاء!

تشكو حال ابنتها المراهِقة.. أكلٌ وشربٌ ونومٌ وتلفازٌ وانترنت! مع أنّ المحيط ملتزم والأهل دائمو التوجيه والإرشاد: دون جدوى! وضع ابنتها هذه يُصيبها في مقتل وتجترع الأسى كلما نظرت إليها لتجدها في حالٍ من السلبية وعدم الاكتراث أو الانتاج لا لدنيا ولا لِدين!

JoomShaper