منظمات إسلامية تكشف دور الأمم المتحدة في هدم الأسر ونشر الشذوذ!

انتقدت منظمات إسلامية محاولات لجان الأمم المتحدة الخاصة بالمرأة، نشر الشذوذ الجنسي بين الناس بحجة الحريات والديمقراطية، وهدم الأسر بحجة الحقوق والمساواة، مؤكدة أن المنظمات الإسلامية تتعرض لضغوط وإغراءات تمويل حتى تتبني بعض المفاهيم ومشروعات القوانين المشبوهة ونشرها داخل المجتمعات الإسلامية.

إسرائيل إذ توظف أرحام المتدينات في الحرب الديموغرافية - إنهم يخوضون معركتهم على كل المحاور

في الوقت الذي تنشط فيه العديد من الجمعيات الأهلية في الضفة الغربية وقطاع غزة وفي أوساط فلسطينيي 48 التي تدعو النساء هناك الى خفض معدلات الولادة من أجل رفع مستوى الحياة الأسر التي تنتمي اليها هؤلاء النسوة، فأن أموراً معاكسة تحدث في وسط اليهود داخل إسرائيل، حيث أن الكتاب والمفكرين الصهاينة يخرجون عن طورهم وهم يشيدون بدور المرأة اليهودية المتدينة، التي يبلغ معدل الأطفال التي تلدهم ثمانية اطفال، في حسم الصراع الديموغرافي مع الشعب الفلسطيني لصالح الصهاينة.

روح.. تسري في الأمة

يظل السؤال واحدًا.. فبرغم تنوع الإجابات لم تصادفني من قبل هذه الحالة من اليأس التي لمستها في نبرة الكثير ممن قابلتهم في الفترة الأخيرة، فحيثما تجولت في داخل مصر بين محافظاتها أو خارجها في البلدان حيث الوجوه المصرية في كل مكان أجد السؤال يتكرر ويتكرر بمرارة متصاعدة وحزن نابض: "هل تخلفنا جبلة أصيلة فينا أم أنه الاستبداد والفقر؟ هل من أمل في أي إصلاح؟".

التجارة الحـُرَّة بالأعـضاء البَشَريـَّة

كنت شـاهـد التلفزيون, وكانت المشاهد تتوالى أمامي : أشخاص ، بكامل أعضائهم , يموتون جوعا في بنغلاديش , كانوا يموتون بسبب الفراغ في أمعائهم . كانت قلوبهم سليمة , كلياتهم بحالة ممتازة , الكبد , الرئتان , العيون. كلها كانت تعمل . وفكرت بألم شديد : يا للخسارة , كل هذه الأعضاء تذهب سدى , من دون أن يستفيد منها أحد " [كــذا!!]

عين على غزة: أم.. وفتاة.. وطفلة.. في الحرب ضد غزة

هذه ثلاث صور من بين ما لا يحصى من الصور المأساوية في قطاع غزة أثناء الحرب الإجرامية والتي أكبر ضحاياها النساء والأطفال

JoomShaper