لندن- زعم عدد من العلماء أن إجراءات التباعد الاجتماعي، التي تم تطبيقها في معظم دول العالم للوقاية من فيروس كورونا المستجد، أضعفت أجهزة المناعة لدى الأطفال الصغار وقللت قدرتهم على مقاومة الفيروسات والأمراض الشائعة.
وبحسب صحيفة «الغارديان» البريطانية، فعلى مدار الأشهر الـ14 الماضية، لم تقلل القيود على الاختلاط والسفر، جنباً إلى جنب مع ارتداء الأقنعة والتباعد الاجتماعي، من خطر الإصابة بـ«كورونا» فحسب، بل أدت أيضاً إلى تقليل خطر الإصابة بأمراض الجهاز التنفسي الشائعة الأخرى، وهو الأمر الذي أبدى علماء الفيروسات قلقهم حياله، مؤكدين على ضرورة عدم تجنب الفيروسات بشكل كامل.


ووفقاً للعلماء، فقد كان الأطفال قبل الوباء يتعرضون بشكل منتظم للعديد من مسببات الأمراض الفيروسية، ورغم أن هذا لا يؤدي دائماً إلى مرضهم، فإن التعرض يساعد في تقوية جهازهم المناعي ضد الفيروسات في حال الإصابة بها في المستقبل.
ويشعر العلماء بالقلق من أنه، إذا بدأت الحياة في العودة إلى طبيعتها، فإن فيروسات الجهاز التنفسي التي تنتشر عادة كل شتاء ستعود بشكل شرس وتشكل تهديداً كبيراً على الصحة والمجتمع قد يفوق تهديد «كورونا».
وحذر العلماء بشكل خاص من «الفيروس المخلوي التنفسي (RSV)»، وهو فيروس يمكن أن يتسبب في التهابات رئوية خطيرة تتطلب دخول المستشفى، وأحياناً الموت، في الأطفال الصغار، ولا توجد لقاحات معتمدة له.
وقالت الدكتورة كاثرين مور، استشارية الصحة العامة في ويلز: «إن فيروس الإنفلونزا خطير بالطبع، ولكن هناك لقاح ضده، أما (الفيروس المخلوي التنفسي) فليس له لقاح حالياً ومن ثم فإن عدم تعرض الأطفال له وتطوير مناعة ضده قد يشكل أزمة صحية مستقبلية». وأضافت: «في حين أن (كورونا) قد تسبب في دخول عدد كبير من البالغين للمستشفيات ووحدات العناية المركزة، فإن الأمر ذاته قد يحدث مع الأطفال بعد عودة الحياة لطبيعتها ولكن هذه المرة بسبب إصابتهم بـ«الفيروس المخلوي التنفسي».
ووفقاً للكلية الملكية للممارسين العامين (RCGB)، فقد تم اكتشاف عدد من حالات الإصابة بـ«الفيروس المخلوي التنفسي» الشهر الماضي في المملكة المتحدة، وهو أمر غير معتاد نظراً لأن الفيروس ينتشر عادة في الشتاء.
وقال دينان بيلاي، أستاذ علم الفيروسات في كلية لندن الجامعية: «الإصابة بـ(الفيروس المخلوي التنفسي) في أواخر مايو (أيار) هو أمر غير معتاد تماماً».
وأضاف بيلاي إن هذا الأمر قد يكون ناتجاً عن كون الأطفال أصبحوا أكثر حساسية تجاه الفيروس مع عدم تطويرهم مناعة ضده في الفترة الماضية، وقد ظهرت هذه الأزمة بوضوح مع بدء تخفيف قيود «كورونا».
من جهته، قال ويليام إيرفينغ، أستاذ علم الفيروسات في جامعة نوتنغهام، إن «هناك الكثير من الأمور المجهولة حالياً ومن الصعب التنبؤ بالضبط بما سيحدث في الشتاء مع الفيروس المخلوي التنفسي ومسببات الأمراض الأخرى». وأضاف: «لم نشهد عدداً كبيراً من الإصابات بالإنفلونزا في الشتاء الماضي، لذا فإنها إذا عادت في الشتاء المقبل، فقد تكون شرسة بشكل خاص».
وعبر العلماء عن قلقهم أيضاً من عدم حصول عدد كبير من الأطفال على اللقاحات الروتينية لعدد من الأمراض المختلفة خلال تفشي الوباء، بسبب الضغط الذي واجهته أنظمة الرعاية الصحية، مؤكدين أن هذا الأمر قد يتسبب في كارثة مستقبلية.-(وكالات)

JoomShaper