ليما علي عبد
عمان – ذكر موقع WebMD مجموعة من العوامل الخفية التي قد تؤدي إلى الإصابة بالاكتئاب، مع حلول مقترحة لها:
– كثرة الالتزامات والأعباء:هل تشعر بأنك لا تستطيع تنسيق وقتك بين الكم الكبير من الأعمال، مثل واجبات المنزل وتربية الأبناء ورعايتهم وعملك؟ هل ينتابك شعور بالذنب والحزن؟ تعاني النساء أكثر من الرجال من هذا العامل الذي يفضي في بعض الأحيان إلى الإصابة بالاكتئاب.
الحل المقترح: احرص على عدم إهمال العناية بنفسك أيضا، فمارس الرياضة يوميا واحصل على نوم كافٍ وتناول غذاءً صحيا ومتوازنا. وإن شعرت بالحاجة إلى الحصول على المساعدة من أفراد العائلة أو الأصدقاء في بعض الأمور التي يمكن توكيلها لشخص آخر، فلا تتردد في طلبها.


انخفاض مستويات فيتامين B12: إن كنت تشعر بالكآبة أو الخمول، فقد يكون السبب هو نقص فيتامين B12 لديك. ويذكر أن الشخص كلما تقدم به السن، فإن احتمال انخفاض هذا الفيتامين لديه يزداد، وذلك بأن أحماض المعدة التي تطلقه من الطعام تنخفض.
الحل المقترح: اطلب من طبيبك قياس مستويات فيتامين B12 في دمك؛ فإن كانت منخفضة بالفعل، فسيصف لك الطبيب ما تحتاجه لرفعه، إما بالمكملات الفموية أو بالحقن، وذلك حسب درجة الانخفاض. وإن كان هذا الانخفاض طفيفا، فعندها يمكن السيطرة عليه من خلال التغذية فقط.
مشاكل الغدة الدرقية:يعد الاكتئاب واحدا من أعراض كسل الغدة الدرقية، وأحيانا يكون أيضا ضمن أعراض فرط نشاط الغدة الدرقية. وقد يكون الاكتئاب هو العرض الوحيد لدى كبار السن، أو قد يظهر بهيئة خفية. وعندما يكون الاكتئاب ضمن أعراض فرط نشاط الغدة الدرقية، فقد يتصاحب مع الرجفة أو الخفقان القلبي. أما عندما يكون ناجما عن كسل الغدة الدرقية، فقد يتصاحب مع الإمساك أو الشعور بالإرهاق.
الحل المقترح: استشر طبيبك إن كنت تشك بأنك مصاب بالاكتئاب الناجم عن مشاكل الغدة الدرقية لإجراء الفحوصات الطبية اللازمة لهذه الغدة، وخصوصا إن كان أحد أقربائك المقربين مصابا بواحد من هذه المشاكل.
قلة النوم: يرتبط الأرق وغيره من اضطرابات النوم ارتباطا وثيقا بالاكتئاب. فالأرق قد يكون مؤشرا إلى الإصابة بالاكتئاب. ويشار إلى أن الإصابة بالأرق تزيد أيضا من احتمال الإصابة بالتقلبات المزاجية. كما أن اضطرابات النوم الأخرى، منها الانقطاع الانسدادي للتنفس أثناء النوم ومتلازمة الساق المتململة ترتبط أيضا بالاكتئاب.
الحل المقترح: تحدث إلى طبيبك عن الأسباب المحتملة بأن تكون وراء اضطراب النوم الذي تعانيه ليعطيك العلاج المناسب. وتعلم العادات الصحية التي تساعد في الحصول على نوم مريح وكافٍ، منها ممارسة الرياضة بانتظام وتجنب ما يحتوي على الكافيين والإقلاع عن التدخين إن كنت مدخنا.

JoomShaper