قد يكون انتزاع الطفل من أبويه هو أقسى إجراء تتخذه أي دولة بهدف حماية الطفل والحفاظ على سلامته، إذ قد نختلف في مفهومنا للعنف والإهمال، وفيما إذا كان الأمر مسألة عائليّة أو شأنًا اجتماعيًّا، لكن في المقابل فإن فرض الدول سياسات تكون بموجبها هي الراعي الأول للطفل، في حال إثبات تعرّضه لعنف أو إهمال في البيت، له أضراره النفسية والاجتماعية أيضًا.
فعلى الرغم من أنه يبدو، للوهلة الأولى، أنّ هناك دلائل وإحصاءات لنتائج جيّدة على المدى الطويل لإبعاد بعض الأطفال عن ذويهم، وهو أمر متوقع وإلّا لما كانت الدول ستنفق هذه المبالغ الطائلة في إجراءٍ قاسٍ لا يضمن أمان الطفل، إلا أن الآثار السلبية لانتزاع الطفل من أبويه قد تكون مكافئة، أو أشد، من بقائه مع أهله.


زهراء أحمد
27/7/2022
يتشاجر الآباء والأبناء كثيرا، ولا تمر خلافاتهم سريعا أو بهدوء، بل يلزمها تدخل، وطرف ثالث، لاستعادة الأجواء المسالمة في البيت، ودعم طرفي النزاع، ثم التوسط لإقامة مجلس صلح. من سيقوم بذلك الدور سواك؟ لا أحد، لذلك إليك بعض المهارات المُعينة على حل ذلك الخلاف:
لا تفزعي
قد يمتد الشجار بين الوالد وابنه المراهق إلى حد لا يطاق، ويتطور إلى كلمات وألفاظ لا تودين سماعها بين من تحبين، لكن عليك أن تكوني حكيمة وتقومي بدور إيجابي، فتستمعين لابنك وتطمئنينه وتحتوين غضبه وتهدئين عواطفه، وتفهمينه أنه محبوب في البيت.

منى خير

عمّان- النقد أسلوب بناء حضاري في العلاقات الإنسانية، وهو ردة فعل لموقف أو سلوك غير متوقع أو خاطئ، لكن تختلف إدارة هذا النقد، فهناك من يوظفه بطريقة إيجابية قريبة للنفس يتقبلها الطرف الآخر، وهذا ما يعرف بالنقد "البنّاء"، وآخر يستخدمه بأسلوب منفّر يوصف بالنقد "الهدّام".

ويعدّ النقد الهدّام من العوامل المؤثرة في الحياة الزوجية التي تنعكس بطبيعة الحال على جميع أفراد الأسرة. لكن ما أسبابه؟ وما مدى ارتباط هذا السلوك بطبيعة الناقد ونمط شخصيته وأسلوبه في الحياة؟ وما انعكاساته على الأبناء؟ الجزيرة نت حاورت خبير التربية الوالدية والعلاقات الزوجية الدكتور يزن عبده، للإجابة عن كافة هذه التساؤلات.

سيدتي - لمياء جمال
تعد أساس نجاح أي علاقة بين الأم وابنتها هي الصداقة والصراحة؛ فلا بد وأن تبحث كل أم عن كل السُبل التي تتقرب بها من ابنتها، ولكن قد يكون أمراً صعباً بعض الشيء أن تكون الأم صديقة لابنتها المراهقة؛ لأنه خلال فترة المراهقة تريد الكثير من المراهقات استكشاف العالم بمفردها، ولا تريد تدخل أي شخص.
ولكن وفقاً لموقع "WebMD "مع بعض الطرق والنصائح الصحيحة، يمكن أن تكون الأم أفضل صديقة لابنتها في هذه المرحلة. إليك بعض النصائح التي ستساعدك على أن تصبحي صديقة لابنتك المراهقة، وأن تظلي على اطلاع بكل ما يجري في حياتها اليومية.

نهى سعد
يشارك الرضيع أمه وأبيه في سريرهما عقب ولادته لحاجته إلى أمه، وتسهيل الرضاعة وتغيير الحفاضات وتهدئته ليلا، لكن تحتاج الأم بعد مدة إلى فصل الطفل إلى غرفته الخاصة وفك هذا الارتباط، لتعليمه النوم المستقل، ولتأثر نوم الوالدين بمشاركة الطفل غرفتهما.

JoomShaper