واشنطن- قد تبدو المدرسة مختلفة بعض الشيء في ظل وباء «كورونا»، ولكن يتذكر الآباء عاملا واحدا مشتركا من أيام ما قبل الجائحة، ألا وهو الكفاح من أجل إقناع المراهقين بالنوم. في الواقع، قد يكون السهر لرؤية الأصدقاء أو التحدث معهم مشكلة أكبر الآن، حيث يلتحق المراهقون بمواقع التواصل الاجتماعي. ثم هناك عوامل التشتيت النموذجية مثل التلفزيون وألعاب الفيديو وغيرها، فماذا يفعل الآباء هنا؟

عمان – هل تتذكرون عندما كنتم يافعين وقمتم بخوض مغامرةً مع أصدقائكم لم تكن لتقوموا بها بمفردكم؟ بالتأكيد حصل هذا الأمر مع كثيرين، فدماغ اليافعين يلعب دورًا كبيرًا في تصرفات يقومون بها.
عندما نكبر، تنضج الأنظمة الحوفية والجبهة في أدمغتنا بمعدلات مختلفة، فالجهاز الحوفي هو المسؤول عن عواطفنا وذاكرتنا وإثارتنا ويشارك في تعزيز هذه السلوكيات.
قشرة الفص الجبهي لدينا هي المسؤولة عن التخطيط واتخاذ القرار وتعديل السلوك، إضافة إلى التحكم بأفعالنا.

مصعب بن حسين داهم
تعتبر مرحلة الشباب مرحلة مُهمة، تمثل القًُوة بين ضَعفين ضُعف الطفولة وضعف الشيخوخة قال الله تعالى ﴿ اللَّهُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ ضَعْفٍ ثُمَّ جَعَلَ مِنْ بَعْدِ ضَعْفٍ قُوَّةً ثُمَّ جَعَلَ مِنْ بَعْدِ قُوَّةٍ ضَعْفًا وَشَيْبَةً [1]. وللأسف فإن بعض الشباب أهدر قوّته من خلال إساءة استعمال وسائل التكنولوجيا الحديثة والتواصل الاجتماعي Social media كالهاتف الجوال والألعاب الالكترونية ومواقع الاباحة والفجور Porn sites، فإلى أي مدى يمكن تطبيق آليات الوقاية والعلاج من ظاهرة مواقع الاباحة والفجور؟

الغد- اكتشف العلماء أن هناك عادات نمارسها يوميًا مسؤولة عن تقدمنا ​​في السن قبل الأوان. في المقابل، يمكن تبني عادات بديلة من شأنها أن تساعدنا على الحفاظ على شبابنا.
تسهم الصحة الجيدة بدور أساسي في إظهار قوتك ونشاطك وفي زيادة احتمال أن تعيش عمرا أطول، وهناك أغذية وعادات تؤثر في الصحة، وتزيد سرعة إصابتك بالشيخوخة أو تقللها، فما هي؟.

فريق العمل
على مدار السنوات الأخيرة انتشرت على العديد من منصات التواصل الاجتماعي صور مراهقين يتعمدون إيذاء النفس، ويلحقون بأجسادهم إصابات! هذا السلوك الذي ظهر في الوطن العربي خلال العامين الماضيين، ويشارك فيه المراهق أصدقاءه على «فيسبوك» بصورة لمعصمه وقد أحدث به جروحًا لمجرد أنه حزين، ويتبعها بالتعليق الأشهر «cutting-now».

JoomShaper