إسطنبول - متابعات
أكد مدير معهد "خالد بن الوليد لإصلاح الأحداث" في دمشق، عبد الرحمن محمود، أن 80 % من نزلاء المعهد من متعاطي المخدرات، في حين وصلت نسبة المحكومين بجرائم سرقة إلى 10 % من النزلاء.
وأضاف مدير المعهد أن "عدد الأطفال في المعهد يصل إلى 240 طفلاً ممن ارتكبوا جرائم مختلفة كالقتل والسرقة وتعاطي المخدرات وأفعال منافية للحشمة"، وفق ما نقلت عنه إذاعة "ميلودي" المحلية.

دمشق: «الشرق الأوسط»
مع اشتداد أزمة انقطاع التيار الكهربائي، يعاني الأهالي في العاصمة السورية دمشق وريفها من أزمة خانقة في توفر مياه الشرب وألواح ومكعبات الثلج، تضاف إلى أزمات معيشة كثيرة.
وقال «المرصد السوري لحقوق الإنسان» إن «المناطق الخاضعة لسيطرة النظام السوري في مختلف المحافظات تشهد أزمة خانقة على شراء ألواح ومكعبات الثلج، حيث بدأت خلال الأيام الأخيرة المنصرمة طوابير الأهالي بالتصاعد بشكل لافت من خلال وقوفهم ضمن طوابير للحصول على الألواح والمكعبات الثلجية في ظل موجة الحر التي تضرب البلاد بعد أن تعذر عليهم إعدادها ضمن منازلهم بسبب الانعدام الشبه تام للتيار الكهربائي».

عدنان عبد الرزاق

قفزت تكاليف معيشة السوريين من نحو مليون ليرة، قبل رفع حكومة بشار الأسد أسعار المشتقات النفطية والخبز قبل أسبوع، إلى مليون و240 ألف ليرة، وفق ما أشار إليه مركز "قاسيون" في دمشق.
وذكرت الصحيفة الصادرة عن "قاسيون" أن الحد الأدنى للأجور في سورية البالغ حالياً 72 ألف ليرة سورية، لا يغطي سوى 7 في المائة تقريباً من حاجات المعيشة الأساسية للأسرة، مبينة أن الغذاء الضروري يُشكّل نحو نصف تلك الحاجات.

عنب بلدي
حذرت منظمة “أنقذوا الأطفال” من استمرار الحالة الإنسانية التي يعيشها الأطفال في محافظة الرقة شمال شرقي سوريا، بعد مرور أربع سنوات على انتهاء معركة قتال تنظيم “الدولة الإسلامية” فيها.
وقالت المنظمة في تقرير لها، الاثنين 26 من تموز، إنه خلال السنوات الأربع الأخيرة، عاد آلاف الأشخاص إلى مدينة الرقة، ولكن يعيش الكثير من أطفالهم الآن بخوف دائم من انهيار منازلهم فوق رؤوسهم.

أصدر مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة الثلاثاء قراراً يدعو إلى تحقيق العدالة لعشرات الآلاف ممن فُقدوا خلال النزاع المستمر منذ عشر سنوات في سوريا.
اتخذ القرار الذي اقترحته على وجه الخصوص دول الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة والمملكة المتحدة بأغلبية 26 صوتاً فيما عارضته ست دول بينها روسيا والصين وامتنعت 15 عن التصويت.

JoomShaper