د. أسامة أبو الرُّب
ما الفرق بين الإنفلونزا والزكام (نزلة البرد)؟ وكيف نتوقى منهما؟ وهل نشهد عودة الفيروسات الموسمية هذا الخريف؟
الإنفلونزا ونزلات البرد مرضان معديان في الجهاز التنفسي، لكن تسببهما فيروسات مختلفة، وفقا للمراكز الأميركية للتحكم بالأمراض والوقاية.
وتقول المراكز إن الإنفلونزا تحدث بسبب فيروسات الإنفلونزا فقط، في حين أن نزلات البرد يمكن أن تحدث بسبب عدد من الفيروسات المختلفة، بما في ذلك الفيروسات الأنفية (rhinoviruses)، والباراإنفلونزا (parainfluenza) وفيروسات كورونا الموسمية (seasonal coronaviruses).
ولا ينبغي الخلط بين فيروسات كورونا الموسمية وبين "فيروس سارس كوف 2" المسبب لفيروس كورونا المستجد "كوفيد-19".

الغد- يمكن أن يكون الحمام النظيف مصدراً للعديد من الإصابات بالعدوى ما لم يتم اتباع “قواعد” معينة عند استخدامه.
يدرك الجميع أن العدوى، أكانت فيروسية أو بكتيرية أو فطرية، يمكن أن تنتقل إلى الإنسان إذا استخدم مرحاضا غير نظيف، لكن هناك بعض الأخطاء الأخرى التي يقع فيها البعض عند استخدامه للحمام، دون أن يدرك أنها يمكن أن تشكل خطراً على الصحة.
بحسب ما ورد في تقرير نشره موقع Boldsky، يمكن أن يكون الحمام، حتى وإن كان نظيفاً، مصدراً للعديد من الإصابات بالعدوى ما لم يتم اتباع قواعد معينة.
وتعتبر الحمامات، حتى النظيفة منها، أرضاً خصبة لتكاثر البكتيريا والجراثيم، التي يمكن أن تؤثر سلباً على صحة المستخدم ومن هذه الامور .


 
يعدّ المغنيسيوم من أهم الأملاح المعدنية الموجودة في الجسم، إذ يدخل في تركيب العظام، والخلايا، والأنسجة. ورغم أهمية المغنيسيوم للجسم، فإن أعدادا متزايدة تعاني نقص المغنيسيوم، فما أعراض نقصه؟ وما الأعشاب التي تحتوي عليه؟
يتهاون كثيرون في مشكلة نقص المغنيسيوم، الأمر الذي يحذر منه خبراء الصحة، فنقص المغنيسيوم له تأثير سلبي على بعض الأمراض المزمنة، وهو يدخل في تركيب العظام، والخلايا، والأنسجة وكذلك الدم، وذلك وفقا لتقرير للدويتشه فيله.


دبي- يمكن أن يتعامل الكثير منا على مدار اليوم مع عدد لا يحصى من الجراثيم والبكتيريا ومسببات الأمراض الأخرى، ولكن لحسن الحظ، فإن الجهاز المناعي لجسم الإنسان هو الذي يكفل الحماية لأجسامنا على الأقل في معظم الأوقات.
وبحسب تقرير نشره موقع “Eat This Not That”، تعلم الجميع أثناء جائحة “كورونا” أن نظام المناعة القوي هو دائمًا فكرة جيدة ودرع واقية. يقول خبراء التغذية إنه يوجد عدد لا بأس به من المكملات الغذائية التي تدعم المناعة الطبيعية للجسم، لكن يمكن أيضًا تعزيز وتحسين المناعة بطرق طبيعية لتصبح في أفضل وضع ممكن لمحاربة الأمراض أو العدوى، كما يلي:
جودة النوم: تؤثر على أداء جهاز المناعة، فوفقًا لدراسة نشرت في الدورية العلمية “Sleep”، تتبع الباحثون مجموعة من أكثر من 160 من البالغين الأصحاء بشكل عام، ووجدوا أن أولئك الذين ينامون عادة أقل من ست ساعات في الليلة كانوا أكثر عرضة للإصابة بنزلة برد.



يلعب فيتامين "بي 12" (B12) دورا أساسيا في صحة الجسم على مستويات مختلفة وخصوصاً على الصحة العقلية، ويؤدي نقصه إلى مشاكل خطيرة. فأين تكمن أهمية هذا الفيتامين وما دوره الصحي الذي يؤثر على الحياة اليومية؟
يعتبر "بي 12" من أهم الفيتامينات الضرورية للصحة اليومية، إذ يلعب دوراً هاماً في تكوين كريات الدم الحمراء، والحفاظ على صحة الخلايا العصبية بالجسم، والحمض النووي وتكوين خلايا الدم الحمراء. ونتيجة لذلك، عند نقص مستويات هذا الفيتامين الأساسي في جسمك ستلاحظ بشكل واضح الأعراض التي تشير إلى ذلك، وذلك وفقا لتقرير في دويتشه فيله.
ويوضح أخصائيو التغذية أهمية وفوائد فيتامين "بي 12" والعلامات التي يرسلها الجسم عندما لا يحصل على ما يكفي منه، ومن أهم هذه الفوائد:

JoomShaper