عندما لا نفهم الأطفال المصابين بالتوحد، فإننا نخلق بيئة سامة لهم، ويجب أن نفهم سلوكهم لمساعدتهم. لذا فإن توفير بيئة حساسة لاحتياجات الطلاب المصابين بالتوحد يفيد جميع الطلاب.
في تقريرها الذي نشرته مجلة "سيكولوجي توداي" (Psychology today) الأميركية قالت مارشيا إكيرد إن المدرسة يمكن أن تكون بيئة سامة بالنسبة لمعظم الأطفال المصابين بالتوحد، حيث يحاول المعلمون في أغلب الأحيان جعل سلوك الأطفال المتوحدين متوافقا مع التوقعات النمطية للأطفال العاديين. وبالتالي،

عندما لا نفهم الأطفال المصابين بالتوحد، فإننا نخلق بيئة سامة لهم، ويجب أن نفهم سلوكهم لمساعدتهم. لذا فإن توفير بيئة حساسة لاحتياجات الطلاب المصابين بالتوحد يفيد جميع الطلاب.
في تقريرها الذي نشرته مجلة "سيكولوجي توداي" (Psychology today) الأميركية قالت مارشيا إكيرد إن المدرسة يمكن أن تكون بيئة سامة بالنسبة لمعظم الأطفال المصابين بالتوحد، حيث يحاول المعلمون في أغلب الأحيان جعل سلوك الأطفال المتوحدين متوافقا مع التوقعات النمطية للأطفال العاديين. وبالتالي،

دمشق-طارق علي
يرى العالِم ورائد التحليل النفسي سيغموند فرويد أنّ الفكاهة أحد أرقى الإنجازات النفسية للإنسان، "وتصدر الفكاهة عن آلية نفسية دفاعية في مواجهة العالم الخارجي المهدّد للذات، وتقوم هذه الآلية الدفاعية على أساس تحويل حالة الضيق أو عدم الشعور بالمتعة، إلى حالة من الشعور الخاص بالمتعة أو اللذة".
وهذا ما يعيشه السوريون في هذه الأيام، إذ باتوا يتعاملون مع كل مصائبهم الحكومية بالكثير من النكتة وأكثر منها بالسخرية، ولعلّ ذلك يتماشى مع ما عرّفته طبيبة النفس السويدية إليزابيث كوبلر روس وما سُمّي لاحقاً بنموذج الإنكار، وفيه تقول روس إنّ الإنسان يمر بخمس مراحل للحزن، أولاها الإنكار وآخرها هو التقبل: "لا فائدة من المقاومة، من الأفضل أن أستعد لما سيأتي".

ريان محمد
مع اقتراب فتح المدارس في مناطق سيطرة النظام السوري أبوابها في الخامس من الشهر الجاري، تنشغل العائلات بتجهيز أبنائها على صعيد الزي المدرسي والقرطاسية والحقائب، إلى جانب تأمين التدفئة والإنارة في ظل ارتفاع التكاليف وتراجع الأوضاع المعيشية والخدمات وضعف القدرة الشرائية، ما يهدد مستقبل كُثر منهم. تتفقد أمّ خالد مهنا (45 عاماً)، وهي أمّ لطالبة في المرحلة الابتدائية وطالب في المرحلة الإعدادية وآخر في مرحلة التعليم الثانوي، في شكل شبه يومي الأسواق لاستطلاع أسعار اللباس المدرسي لهذا العام، لكنها تؤجل في كل مرة عملية الشراء آملة أن تصدر وزارة التربية (التابعة للنظام) تعليمات جديدة تعفي الطلاب من التزام اللباس المدرسي بسبب كلفته المرتفعة، وعدم قدرة الأهل على شرائه.

فريق العمل
بالتأكيد البعض منا مر بهذا الموقف من قبل، عندما تجلس مع مجموعة من الأصدقاء أو أفراد العائلة وتتحدثون في مواضيع مختلفة، ليفاجئك أحدهم بمتابعة الهاتف وتجاهل هؤلاء الأشخاص الموجودين، بل ربما نذهب لأبعد من هذا، ونقول إن هذا الشخص قد يكون أنت.
قد يتفهم الأصدقاء أو الأشخاص الجالسون انشغال هذا الشخص بمتابعة الهاتف إذا ما كان يرد على رسائل من العمل أو رسائل ما طارئة، لكن المفاجأة تظهر عندما يكون هذا الشخص مشغولًا باللعب على الهاتف، أو الدردشة مع آخرين، أو تصفح مواقع وسائل التواصل الاجتماعي مثل «فيسبوك» و«إنستجرام». هنا يشعر الجالسون بنوع من الإهانة والضيق من هذا الشخص.

JoomShaper