قالت وسائل إعلام روسية إن روسيا ونظام الأسد يخططان لتوقيع اتفاقية ثنائية حول دراسة القاصرين السوريين في مدارس وزارة الدفاع الروسية.
وينص الأمر الذي وقعه رئيس الوزراء الروسي دميتري مدفيديف، على ضرورة "الموافقة على مشروع الاتفاقية بين حكومة روسيا والنظام حول دراسة السوريين القاصرين في المؤسسات التعليمية التابعة لوزارة الدفاع الروسية والتي تنفذ البرامج التعليمية الثانوية والمهنية والمتكاملة مع البرامج التعليمية الإضافية والهادفة إلى إعداد الطلاب للخدمة العسكرية والعمل في مؤسسات الدولة"، حسب موقع (روسيا اليوم).

وأوضحت الوثيقة أيضا أن الحديث يدور عن المدارس التابعة لوزارة الدفاع الروسية، واقترحت إعداد الطلاب على أساس العقود الموقعة من قبل الهيئات المناسبة للجانبين ووفق البرامج التعليمية التي تم وضعها للطلاب الروس في هذه المدارس.
وأضاف الموقع أن العملية التعليمية في هذه المؤسسات ستتم مجانا وباللغة الروسية. ويتحمل الجانب الروسي كل تكاليف الدراسة. أما اختيار الطلاب للمدارس الروسية فسيقوم به نظام الأسد.
يشار إلى أن نظام الأسد منح خلال الفترة الماضية شركات روسية حق الاستثمار في قطاع الزراعة بسوريا، بعد أن هيمنت شركات مماثلة على قطاع الغاز والنفط مؤخراً عبر عقود وصفقات أبرمتها موسكو مع نظام بشار الأسد كان آخرها السماح لشركات روسية بالتنقيب عن الغاز في محيط مدينة تدمر.
ووقع نظام الأسد وموسكو في نهاية كانون الثاني الماضي "خارطة طريق للتعاون بين البلدين" خلال 2018 والمرحلة القادمة، تضمنت مراحل تنفيذ مشاريع استراتيجية متعلقة بـ"إعادة الإعمار، وتحديث منشآت الطاقة السورية"، بحسب وسائل إعلام روسية.

JoomShaper