حرية برس:

قالت الشبكة السورية لحقوق الإنسان، اليوم الاثنين، إن ما لا يقل عن 529 حالة اعتقال تعسفي تم تسجيلها في تشرين الثاني، حيث يعتبر نظام الأسد مسؤول عن ما لا يقل عن 87% من حصيلة الاعتقالات معظمهم ممن أجروا تسويات بالمناطق التي سيطر عليها مؤخراً.
وبحسب تقرير الشبكة السورية فإن نظام الأسد اعتقل نحو 368 شخصاً من ضمنهم 24 سيدة و22 طفل، أي ما يعادل 69% من حالات الاعتقال على يد أطراف النزاع السوري.
في حين سجل التقرير اعتقال ما يسمى “الإدارة الذاتية” التي تتبع للمليشيات الكردية 107 أشخاص، بينهم 9 أطفال و3 سيدات، أي ما يشكل نحو 20% من حجم الاعتقالات، في شهر

تشرين الثاني الماضي.
فيما بلغ عدد المعتقلين على يد التنظيمات الإسلامية 28 معتقلاً من بينهم طفل، تسعة اعتقلهم تنظيم “داعش” بينهم طفل، بالإضافة لـ19 شخصاً اعتقلتهم “هيئة تحرير الشام” جميعهم من الرجال في محافظة إدلب، في حين اعتقلت فصائل المعارضة 26 شخصاُ بينهم طفلين.
وبيّن التقرير توزع حالات الاعتقال التعسفي حسب المحافظات، حيث تصدرت محافظة حلب بقية المحافظات بـ 75 حالة اعتقال، وأشار إلى ما لا يقل عن 105 نقطة تفتيش ومداهمة نتج عنها حالات حجز للحرية متوزعة على المحافظات، كان أكثرها في محافظة دير الزور، بينما تصدرت قوات الأسد الجهات المسؤولة عن المداهمات تليها مليشيا قوات الإدارة الذاتية الكردية.
وفي ختام تقريرها قالت المنظمة الحقوقية إنه لا بد من متابعة قضية المعتقلين والمختفين قسرياً في سوريا من خلال تنفيذ القرارات 2042، 2043 و2139 والتي تقضي بوضع حد للاختفاء القسري، وتسليط الضوء عليها في الاجتماعات السنوية الدورية كافة، والتعاون والتنسيق مع منظمات حقوق الإنسان المحلية الفاعلة في سوريا.

JoomShaper