نداء سوريا:
أنذرت قوات النظام السوري المتبقين من أهالي حي القابون بضرورة إخلاء منازلهم والخروج منها تمهيداً لهدمها.
وقال موقع زمان الوصل إن قوات النظام بدأت بإنذار السكان منذ منتصف شهر تشرين الثاني الفائت، وإن الإنذارات موجهة لساكني المنازل القريبة من بناء أوغاريت وسط حي القابون، لتنتقل بعدها لتطال مناطق أخرى فيه، مشيراً إلى أن الأهالي المتبقين داخل الحي والذين لا يتجاوز عددهم المئة عائلة، باتوا يتنقلون من منزل لآخر بسبب تلك الإنذارات.
وأكد الموقع وجود نية لدى النظام بهدم الحي بشكل كامل، حيث وصلت عمليات الهدم إلى منطقة شارع النهر والتي لم تتضرر كثيراً جراء المعارك، فضلاً عن ورود معلومات تؤكد أن تلك

العمليات ستنتقل إلى ساحة القهوة وسوق الخضرة القديم، على عكس ما كان متداولاً بأنها ستنحصر ما بين النهر والأوتوستراد فقط.
وتعمل قوات الحرس الجمهوري على تفجير الأبنية المرتفعة بشكل خاص حيث قامت في الشهر الماضي بتفجير بناء العبود وسط الحي والمؤلف من 14 طابقاً بعد أن قامت بتلغيمه قبل يومين بالإضافة إلى كتلة الأوقاف المؤلفة من عدة أبنية، وسمع صوت الانفجار في جميع أرجاء العاصمة دمشق الأمر الذي بررته الصفحات الموالية بأنه تفجير للأنفاق التي حفرتها الفصائل أثناء فترة سيطرتها على المنطقة.
وذكر الموقع أن قوات النظام قامت بهدم أحد منازل الحي في حارة المطحنة على رأس صاحبه السبعيني بعد رفضه مغادرته، لتتسبب له بكسور في ظهره وإصابات في باقي جسده.
تجدر الإشارة إلى أن منظمة هيومن رايتس ووتش أكدت في وقت سابق رصدها لعمليات هدم كبيرة في حي القابون لمنازل سليمة لم تتضرر من القصف السابق بواسطة الجرافات والحفارات بالإضافة إلى المواد شديدة الانفجار.

JoomShaper