الدرر الشامية:
تسببت موجة القصف العنيفة التي استهدفت قرى سهل الغاب في ريف حماة الغربي بنزوح عشرات العائلات قسريًّا تجاه المناطق الأكثر أمنًا، مثل المخيمات الحدودية مع تركيا شمال سوريا.
وقال مراسل "شبكة الدرر الشامية" في ريف حماة، اليوم الأربعاء، إن العديد من العائلات نزحت من قريتي التوينة والشريعة، نتيجة القصف المدفعي الذي طالهما متسببًا بسقوط ضحايا و جرحى.
ونوَّه مراسلنا إلى أنه من المتوقع أن تشهد منطقة سهل الغاب نزوح معظم السكان في حال استمرت قوات النظام باستهداف المنطقة.
وفي وقتٍ سابقٍ اليوم، أفاد مراسلنا، بأن حواجز قوات النظام المنتشرة في المنطقة استهدفت بوابل من الصواريخ والقذائف المدفعية كُلًّا من مدينتي قلعة المضيق واللطامنة وقريتي الشريعة

وبلدة التوينة، كما طال القصف قريتي الجماسة والحرية؛ ما أدى إلى ارتقاء امرأة وطفلة وإصابة آخرين.
يشار إلى أن سكان سهل الغاب غرب حماة تعرضوا في السابق لموجة نزوح شاملة تجاه المخيمات الحدودية مع تركيا، والمناطق الأكثر أمنًا شمال سوريا، وعاد معظمهم إلى المنطقة بعد اتفاقية خفض التصعيد المعلنة بين تركيا وروسيا قبل نحو عام من الآن.

JoomShaper