زمان الوصل
جددت مدفعية الأسد وراجمات صواريخه استهداف بلدات إدلب وحماة، موقعة مزيدا من الضحايا في صفوف المدنيين غالبيتهم من الأطفال والنساء.
وقصفت قوات الأسد، الثلاثاء، غالبية المناطق المحررة، وتسبب قصفها الجوي على مدينة "خان شيخون" بريف إدلب الجنوبي بمقتل ٣ أطفال وامرأتين.
قصف قوات الأسد الجوي والصاروخي طال مدن وبلدات "سراقب، ومعرة النعمان، والتمانعة، وسكيك، وحرش عابدين، والقصابية، وتل السلطان، وطويل الحليب"، وأدى لإصابة عدد من المدنيين

بجروح.
وأفاد مراسل "زمان الوصل" بحدوث حركة نزوح كبيرة باتجاه القرى والبلدات الشمالية القريبة من الحدود التركية، هربا من قصف قوات الأسد وخوفا من ارتكاب المجازر بحق الأطفال.
أما في حماة، فقط تواصل القصف على بلداتها، حيث تعرضت "كفرزيتا، واللطامنة، ولحايا، وتل الصخر، وقلعة المضيق، والزيارة، والكركات"، لقصف صاروخي من قبل قوات الأسد، ما تسبب بسقوط جرحى من المدنيين.
ومنذ أكثر من شهرين تتعرض المناطق المحررة في ريفي إدلب وحماة لقصف من قبل قوات الأسد، مرتكبة مجازر بحق المدنيين دون أي تحرك أو إدانة دولية.

JoomShaper