الدرر الشامية:
دمّر الطيران الروسي فجر اليوم الأحد 28 نيسان/ أبريل أحد أهم المشافي في ريف حماة المحرّر، وذلك عبر استهدافه بشكلٍ مباشرٍ بعدّة غارات جويّة محملة بصواريخ شديدة الانفجار، في إطار السياسة الروسية الهادفة إلى إضعاف البنى التحتية في المناطق المحررة.
وأعلنت مديرية صحة حماة الحرة صباح اليوم، عن خروج "مشفى 111" التخصصي للنسائية والأطفال في مدينة قلعة المضيق عن الخدمة، جراء استهدافه بشكل مباشر بغارة جويّة نفّذها سلاح الجو الروسي.


وقالت المديرية في بيانٍ لها: "استهدف الطيران الحربي الروسي بالصواريخ الارتجاجية مشفى 111 التخصصي للنسائية والأطفال والذي يقع في ريف حماة الشمالي الغربي بعد منتصف ليلة أمس السبت ، ما تسبّب بأضرارٍ كبيرةٍ في بناء وأقسام المشفى وبعض الأجهزة الطبيّة دون وقوع إصابات بشرية .
وأضاف البيان "مديرية صحة حماة تعلن خروج المشفى عن الخدمة بشكلٍ كامل بسبب الاستهداف المباشر و تعرض المنطقة للقصف المستمر ، كما نعلن العمل بخطة الطوارئ في المنشآت الصحية العاملة في منطقة سهل الغاب وريف حماة الشمالي".
ويُعتبر المشفى واحد من أهم المشافي القليلة المتبقية في ريف حماة المحرّر ويقدّم خدمات الرعاية الصحية الثانوية كما يضمُّ اختصاصات الأطفال والنسائية و قسم خاص بحواضن الأطفال و قسم المخاض.
وكانت قلعة المضيق قد تعرّضت في وقتٍ متأخر من ليلة الأمس لقصفٍ جوي روسي مكثف، راح ضحيته 5 قتلى وعدد من الجرحى، إضافة إلى دمار واسع لحِقَ بممتلكات المدنيين.

JoomShaper