بلدي نيوز
كشفت "الشبكة السورية لحقوق الإنسان"، اليوم الثلاثاء، عن حصيلة الانتهاكات في منطقة خفض التصعيد الرابعة على يد الحلف السوري الروسي، لافتة إلى توثيق عشرات المجازر التي قتل فيها 747 مدنياً خلال مدة لا تتعدى ثلاثة أشهر.
ووفق الشبكة؛ فقد سجلت منذ بدء حملة التصعيد العسكرية لقوات الحلف السوري الروسي على منطقة خفض التصعيد الرابعة في 26/ نيسان وحتى 23/ تموز/ 2019، مقتل ما لا يقل عن 747 مدنياً، بينهم 192 طفلاً، و131 سيدة، وإصابة ما لا يقل عن 2783 مدنياً بجراح.


وقالت الشبكة إنها وثقت 32 مجزرة و316 حادثة اعتداء على مراكز حيوية مدنية، في سياق الحملة العسكرية المتواصلة على المنطقة منذ التاريخ المذكور حتى اليوم، وسط استمرار شلال الدم اليومي.
واعتبر نائب المنسق الإقليمي للشؤون الإنسانية للأزمة سوريا "مارك كاتس"، في تصريح اليوم الثلاثاء؛ أن ما تعيشه محافظة إدلب من قصف جوي ومجازر يومية، لاسيما يوم الأمس، هو بمثابة "كابوس"، لافتاً إلى أن الوضع يزداد سوءاً مع تزايد الخسائر اليومية.
ومنذ 26 نيسان من هذا العام، تواصل قوات النظام وروسيا حملتها العسكرية الجوية والبرية على المناطق المدنية في منطقة خفض التصعيد الرابعة في الشمال السوري، التي تشمل أرياف حماة وإدلب وحلب واللاذقية، مسجلة مقتل المئات من المدنيين وتدمير البنى التحتية وتهجير أكثر من نصف مليون إنسان.

JoomShaper