بلدي نيوز
قالت منظمة "هيومن رايتس ووتش"؛ إن "الإدارة الذاتية" تحتجز أكثر من 11 ألف امرأة وطفل أجنبي، بينهم على الأقل 7 آلاف طفل دون سن الـ 12، مرتبطين بتنظيم "داعش"، في ظروف مروعة تؤدي أحيانا إلى الوفاة داخل مخيم صحراوي مغلق.
وأفادت المنظمة في تقرير صدر عنها، اليوم الثلاثاء؛ إنها وجدت خلال 3 زيارات لها في حزيران إلى مخيم "الهول"، مراحيض فائضة ومياه مجارٍ متسربة إلى الخيام الممزقة، وسكاناً يشربون مياه الغسيل القذرة، من خزانات تحتوي على ديدان.


وبحسب تقرير المنظمة؛ بين المحتجزين "أطفال صغار لديهم طفح جلدي وأطرافهم نحيلة وبطونهم منتفخة، ينبشون أكوام القمامة النتنة تحت أشعة الشمس الحارقة، أو يرقدون على أرضيات المخيم وأجسادهم غارقة في الأوساخ والذباب، ويموت بعضهم من الإسهال الحاد والأمراض الشبيهة بالإنفلونزا".
وفي الصدد؛ قال مسؤولون من "الإدارة الذاتية" لـ "هيومن رايتس ووتش"؛ إنهم لا يعتزمون محاكمة النساء والأطفال الذين غادروا المناطق الخاضعة لتنظيم "داعش"، بل نقلوهم إلى الهول ليتم العمل على تسليمهم إلى دولهم كونهم من جنسيات مختلفة.

JoomShaper