بلدي نيوز
قال الرئيس الدولي لمنظمة "أطباء بلا حدود"، كريستوس كريستو، إن هناك نحو 35 ألف لاجئ يعيشون في الجزر اليونانية بحالة من الفوضى ودون الحفاظ على كرامتهم، مطالبا الاتحاد الاوروبي بإعادة النظر تجاه اللاجئين.
ودعا كريستو، الاتحاد الأوروبي، بإعادة النظر بشكل جذري في سياسة اللجوء الأوروبية وبالاتفاقية المبرمة مع تركيا عام 2016 بشأن التعامل مع تدفق اللاجئين عبر البحر المتوسط، نظرا لسوء أوضاع اللاجئين في اليونان بشكل كبير.


وأشار إلى أنه على الرغم من مرور أربع سنوات على الاتفاقية المبرمة مع تركيا بشأن تنظيم حركة الهجرة واللجوء، هناك نحو 35 ألف لاجئ يعيشون في الجزر اليونانية بحالة من الفوضى ودون الحفاظ على كرامتهم، مشيرا أن الاتفاق المبرم بين الاتحاد الأوروبي وتركيا عام 2016 قد انهار تماما.
وطالب مدير المنظمة بضرورة إغلاق مخيمات اللاجئين في الجزر اليونانية ببحر إيجة بشكل فوري، ونقل المقيمين فيها إلى البر الرئيسي في أوروبا.
وأكد على أن وضع مخيمات اللجوء على الجزر يمكن مقارنته بأسوأ مواقع الأزمات الإنسانية في العالم.
وأشار كريستو إلى أن ضحايا تعذيب ومرضى نفسيين وأطفال بدون مرافقين بالغين وغيرهم من الفئات المهددة يعيشون دون رعاية، وتحت أغطية من البلاستيك بدلا من أسقف. وأوضح: "إنهم لا يتلقون مساعدة، وبدلا من التحسن، تتفاقم حالتهم".
وسبق أن طالب عشرات اللاجئين السوريين والفلسطينيين المحتجزين في إحدى الجزر اليونانية بإطلاق سراحهم، ومتابعة أوضاعهم الصعبة في السجن.
وكانت دائرة الهجرة اليونانية أعلنت في وقت سابق؛ أنها ستطرد اللاجئين الحاصلين على إقامات يونانية منذ تاريخ 31-07-2017 من المنازل الذي يعيشون فيها، والتي يتم سدادها بواسطة أموال أوروبية، والعمل على قطع رواتبهم بعد 3 أشهر.

JoomShaper