كشفت منظمة الأمم المتحدة للطفولة اليونسيف التابعة للأمم المتحدة عن عدد المدارس والمشافي التي دمرها نظام الأسد وروسيا، جراء قصفهم المتواصل على مناطق متفرقة من سوريا العام الماضي.
وقالت "اليونسيف" في بيان رسمي، إنها تحققت من تعرض 145 مدرسة و82 مشفى ومنشأة صحية لاعتداءات خلال العام المنصرم في سوريا معظمها في محافظة إدلب.
وكانت الشبكة السورية لحقوق الإنسان قد وثقت مقتل أكثر من 3364 مدنيًّا نصفهم من النساء والأطفال في عموم سوريا، جراء قصف روسيا والأسد خلال عام 2019 الفائت.


من جانبه، أحصى فريق "منسقو استجابة سوريا" أعداد النازحين الفارين جراء الحملة العسكرية على المحافظة من قِبل نظام الأسد وروسيا، قائلًا إنه بلغ أكثر من 48 ألف عائلة بمعدل 264.028 نسمة.
يذكر أن محافظة إدلب تشهد منذ مطلع العام الجاري وحتى اليوم حملة عسكرية واسعة النطاق، تتركز على ريفي المحافظة الجنوبي والشرقي، حيث تحاول قوات الأسد، مدعومة بسلاح الجو الروسي التقدم على المناطق المحررة، ما أسفر عن مقتل وإصابة آلاف المدنيين الأبرياء.

JoomShaper