قدّرت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "اليونيسف"، عدد الأطفال السوريين الذين فقدوا أحد والديهم أو كليهما بنحو مليون طفل سوري، ما يُعتبر كارثة بكل المعاني، خاصة وأنه كان عدد سكان سوريا قبل الحرب نحو 25 مليون، ثلثهم من الأطفال، ما يعني أن نحو 10% من أطفال سورية أيتام أحد الوالدين أو كلاهما بسبب الحرب.

وذكرت المنظمة في دراسة خاصة لها، أن سوريا تعد الآن أحد أخطر المناطق في العالم بالنسبة للأطفال، مشيرة إلى أن آلاف الأطفال فقدوا حياتهم وأشقاءهم وشقيقاتهم وأصدقاءهم ومن يقدمون لهم الرعاية ومنازلهم واستقرارهم، كما بات عشرات الآلاف منهم معاقون إعاقات دائمة، مع تقطع السبل بمئات الآلاف من الأطفال في المناطق المحاصرة، وأشارت إلى هجرة حوالي 8 آلاف طفل وحيدين دون مرافقين من أسرهم من أصل مليون طفل نزحوا إلى دول الجوار، وفقا لما ذكرته وكالة "آكي" الإيطالية للأنباء.

JoomShaper