الثلاثاء 5 كانون الأول 2017
بلدي نيوز - حلب (أحمد العمر)
نظم ناشطون وأفراد الطواقم الطبية بريف حلب، أمس الاثنين، وقفة احتجاجية، نددوا فيها بإهمال الجهات المختصة بالشأن الطبي، وتجاهل حاجة المناطق بريف حلب الجنوبي إلى المستشفيات.
وأفاد مراسل بلدي نيوز (عمر حاج حسين) أن وقفة احتجاجية نظمها مجموعة من الناشطين وأفراد من الكوادر الطبية (أطباء وممرضون) في قرية بريف حلب الجنوبي -فضل المعتصمون عدم ذكر اسمها تجنباً من انتقام الطائرات الروسية- وحملوا فيها لافتات كتب عليها مناشدات لتحسين ظروف العمل الطبي وإسعاف المصابين في مناطق ريف حلب.

وأضاف مراسلنا أن بعض المحتجين رفعوا لافتات كتب عليها "ريف حلب الجنوبي بلا مشفى" و"أكثر من 400 قرية بريف حلب الجنوبي بلا مشفى" وأخرى "أكثر من 300 ألف مدني في ريف حلب الجنوبي بلا مشفى".
وأفاد "أبو عبيدة طبية" أحد المسعفين في تلك المنطقة لبلدي نيوز أن "ريف حلب الجنوبي لا يملك أي مشفى، وأقرب مشفى لمناطق المعارك والاشتباكات مع قوات النظام يبعد حوالي 100 كم وهو مستشفى سراقب بريف إدلب"، مضيفاً "كما أن مشافي ريف حلب الغربي تبعد 120 كم على أقل تقدير".
يُشار أن مجموعة من الناشطين، أطلقوا حملة مطلع هذا الأسبوع تحمل وسم #ريف_حلب_الجنوبي_بلا_مشفى لإيصال معاناتهم إلى الجهات المعنية لإقامة مشفى في أي منطقة بريف حلب الجنوبي.

JoomShaper