إعداد: أنس ليلى - تحرير : عبدالقادر ضويحي
(قاسيون)-تداولت وسائل إعلام على مواقع التواصل الاجتماعي موالية للنظام السوري، خبر مفاده قرب إعلان الأخير عن قرار يفرض التجنيد الإلزامي على الفتيات في مناطق سيطرته.
بيد أن عضو ببرلمان النظام نفت ما تم تداوله مؤخراً حول طرح الموضوع مشيرة إلى أن الأمر مجرد إشاعة عارية عن الصحة حيث لم يتم الحديث عنه أو طرحه وتداوله أروقة النظام.
في حين، ادعى مدير المكتب الصحفي لبرلمان النظام «ناجي عبيد» أن «الهدف من نشر هذه الشائعات خلق بلبلة في المجتمع السوري ليس الا خاصة بعد ان باتت الأزمة في نهاياتها توازياً

مع ما حققه الجيش من انتصارات»، على حد زعمه.
مصادر إعلامية موالية للنظام، كانت قد ذكرت أن وزارة الدفاع ومجلس الشعب بدأوا بدراسة قرار فرض التجنيد لكن بمهام تختلف عن تلك المفروضة على الشباب، حيث إن خدمتهم ستكون ضمن المستشفيات العسكرية والأركان وكل الدوائر الإدارية العسكرية والشرطة والأمن.
وأضافت بأن القرار سيُعرض على مجلس الشعب للتصويت بعد استكمال كل التفاصيل التي سيناقشها المختصون في وزارة الدفاع والأركان مع أعضاء من مجلس الشعب.
وبحسب المصدر فإن من ضمن القرار منع زواج الفتاة قبل تأديتها للخدمة العسكرية والتي ستكون ضمن محافظتها التي تعيش فيها وأية مخالفة لذلك ستتعرض للعقوبة مع التغريم بمبلغ مالي (لم يحدد).

JoomShaper