أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان، الأحد، أن أكثر من 18 ألف شخص نصفهم تقريباً من المدنيين، قتلوا في غارات جوية روسية في #سوريا منذ بدأت موسكو تدخلها العسكري قبل ثلاث سنوات.
وبدأت روسيا، الحليفة لنظام #بشار_الأسد، شن غارات جوية في #سوريا في 30 أيلول/سبتمبر 2015، بعد أكثر من 4 سنوات على اندلاع النزاع المدمر.
ومنذ ذاك، قتل 18096 شخصا، بحسب المرصد الذي قال إن هذا العدد يشمل 7988 مدنياً أو نحو نصف إجمالي القتلى.
كما قتل في هذه الضربات 5233 من مسلح #تنظيم_داعش، بينما باقي القتلى هم من فصائل أخرى من المتطرفين، بحسب المرصد.

وانتقدت جماعات حقوق الإنسان والحكومات الغربية الغارات الجوية الروسية، واعتبرت أن القصف كان عشوائيا واستهدف البنى التحتية المدنية وبينها المستشفيات.
وذكرت منظمة "الخوذ البيضاء"، الدفاع المدني السوري في مناطق المعارضة، في تقرير الأحد أنها قامت بعمليات إنقاذ في عشرات عمليات القصف على مباني منذ 2015.
وأشارت إلى أن غارات روسية ضربت 19 مدرسة، و12 سوقا عاما، و20 منشأة طبية، خلال السنوات الثلاث الماضية، إضافة إلى 21 من مراكز الإنقاذ التابعة لها.
والأسبوع الماضي، قال المرصد إن الغارات الجوية التي شنها التحالف بقيادة الولايات المتحدة أدت إلى مقتل أكثر من 3300 مدنيا منذ بدء عملياته ضد أهداف تنظيم داعش.

JoomShaper