بلدي اليوم
بلدي نيوز - (شحود جدوع)
رمم المجلس المحلي في مدينة كفرزيتا بريف حماة الشمالي، أربع مدارس في المدينة بجهود فردية وتبرعات من أبناء المدينة خلال الأيام الماضية.
ونجح المجلس بعملية الترميم رغم تجاهل المنظمات والجهات المختصة بالتعليم والعملية التربوية لعشرات النداءات التي أطلقها المجلس المحلي للمدينة مطلع العام الدراسي الحالي.
فيصل حمادة إعلامي المجلس المحلي في كفرزيتا، قال لبلدي نيوز: "أطلقنا عشرات المناشدات والنداءات عبر المنصات الإعلامية للجهات الراعية للعملية التعليمية والتربوية، للمساعدة

بترميم المدارس وتجهيزها لاستقبال الطلبة، إلا أن جميع المناشدات لم تلق آذاناً صاغية ولا تجاوباً باستثناء بعض الجهات التي قدمت القرطاسية للطلاب".
وأوضح أن "أبناء المدينة المغتربين في السعودية اجتمعوا وتبرعوا بمبالغ مالية قدموها للمجلس المحلي الذي قام بتأهيل أربع مدارس، واقتصر الإصلاح على الأمور الضرورية، حيث قمنا بإصلاح الغرف الصفية وتركيب الأبواب والنوافذ وإصلاح أسوارها وصيانة دورات المياه وتركيب خزانات مياه".
بدوره، قال مهند المبارك مدير مدرسة الإخلاص لبلدي نيوز: "إن عدد الطلاب الحاليين في كفرزيتا يبلغ ١٣٠٠ طالبا من المرحلة الأولى الابتدائية، و١٧٥ طالبا في المرحلة الإعدادية، و١٢٥ طالبا في المرحلة الثانوية موزعين على أربع مدارس في المدينة، وبكادر تدريسي يبلغ ٨٠ مدرساً وإدارياً وجميعهم يعملون بشكل طوعي ودون أية مرتبات منذ بداية العام الدراسي الحالي".
وأكد المبارك بأن "الوضع التعليمي في المدينة بحاجة إلى تدخل إسعافي عاجل مع قدوم فصل الشتاء وحاجة المدارس للتدفئة، فضلاً عن الحاجة الملحة لصرف رواتب للكوادر التدريسية والإدارية، وصيانة المقاعد بالإضافة إلى احتواء أزمة الكتب المدرسية التي يعاني منها القطاع التعليمي بشكل عام في كل المناطق المحررة".
يذكر أن طيران نظام الأسد وروسيا دمر ست مدارس في مدينة كفرزيتا بشكل كامل خلال سنوات القصف الأخيرة التي تعرضت لها المدينة، والتي لم تتوقف فيها العملية التدريسية والتربوية بالمطلق على الرغم من كل القصف والدمار والتهجير الذي تعرضت له خلال السنوات السبع الماضية.

JoomShaper