قالت الشبكة السورية لحقوق الإنسان إن ما لا يقل عن 15 شخصا قتلوا بسبب التعذيب في سوريا خلال نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، وأغلبهم على يد النظام.
وذكرت الشبكة أن نهج التعذيب في سوريا لا يزال مستمرا بشكل نمطي آلي، وفي غاية الوحشية والسادية.
ووفق التقرير، فإن التعذيب في سوريا يحمل في كثير من الأحيان صبغة طائفية وعنصرية.
ووثق التقرير مقتل 964 شخصا بسبب التعذيب على يد الأطراف الرئيسية الفاعلة في سوريا منذ مطلع العام الجاري، 939 منهم على يد قوات النظام السوري.
وطالب التقرير النظام السوري بفتح تحقيق فوري في جميع حالات الوفاة داخل مراكز الاحتجاز، وأكد ضرورة تعليق أحكام الإعدام كافة، لصدورها بناء على اعترافات مأخوذة تحت التعذيب

الوحشي.
كما طالب بالسماح الفوري لدخول لجنة التحقيق الدولية المستقلة واللجنة الدولية للصليب الأحمر وجميع المنظمات الحقوقية "الموضوعية" إلى مراكز الاحتجاز، واتخاذ إجراءات فورية لوقف أشكال التعذيب كافة.

JoomShaper