قالت منظمة أوكسفام في تقرير نُشر اليوم الأربعاء إن الأطفال غير المصحوبين بذويهم والنساء الحوامل والمعاقين يجري التخلي عنهم في مخيمات مكتظة باللاجئين في جزر إيجه اليونانية.
ودانت المنظمة الحقوقية الدولية معاملة مئات الأشخاص المعرضين للخطر في خيام بتلك الجزر، مشيرة إلى نقص الرعاية الطبية والمياه الدافئة ضمن مشاكل أخرى هناك.
وذكر تقرير لمكتب المنظمة في اليونان أن "تحديد وتلبية احتياجات هؤلاء الأشخاص هو أهم واجب للحكومة اليونانية والشركاء الأوروبيين".
يشار إلى أن نظام "النقاط الساخنة" لفحص طالبي اللجوء في الجزر من أجل التعامل مع طلباتهم المتعلقة بالحصول على مأوى في الاتحاد الأوروبي، لم يواكب منذ البداية عدد الأشخاص

القادمين من تركيا، مما أدى إلى تعطل المعالجة ومن ثم تكدس المهاجرين.
وقالت أوكسفام إن الأطفال غير المصحوبين بذويهم والحوامل والنساء اللواتي يرافقهن أطفال صغار والأشخاص ذوي الإعاقة والناجين من التعذيب، يندرجون تحت تصنيف "المعرضين للخطر" بموجب قوانين الاتحاد الأوروبي، وينبغي أن يعاملوا وفقا لآلية اللجوء العادية وعدم البقاء في البؤر الساخنة.
وأضافت المنظمة أنه لا ينبغي ترك اليونان تتعامل مع التحديات المتعلقة باللاجئين بمفردها، داعية إلى توزيع طالبي اللجوء بشكل أكثر عدلا على دول الاتحاد الأوروبي.

JoomShaper