عربي21- يمان نعمة# الجمعة، 28 يونيو 2019 08:06 م0
أعلنت منظمات أممية ودولية عن إطلاق حملة تحت اسم "العالم يراقب" (TheWorldIsWatching)، تضامنا مع المدنيين في إدلب وأرياف حماة واللاذقية (شمال غربي سوريا)، التي تتعرض للهجمات والقصف من قبل النظام وروسيا، وتأكيدا على أن المدنيين ليسوا بأهداف عسكرية.
الحملة التي شاركت فيها 11 منظمة أممية ودولية، أكدت أن المدنيين يواجهون تهديدا متواصلا بالعنف والصراع المسلح، مشيرة إلى حاجتهم الشديدة للحماية.
وحذر حساب مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية في الأمم المتحدة، في شريط مصور، نشره على حسابه الرسمي في "تويتر" من أخطار محدقة بنحو مليون طفل يعيشون في إدلب.


وظهر في الشريط المصور عدد من قادة المنظمات الأممية، من بينهم هنريتا فور مديرة عام منظمة "يونيسيف"، وجان إغلاند رئيسة المجلس النرويجي للاجئين، وكارولين مايلز رئيسة منظمة "أنقذوا الأطفال"، وجوستين بيورث رئيسة "منظمة الرؤية"، ووكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية، لوكوك.
ويبدو واضحا أن المنظمات الأممية تعمدت إطلاق هذه الحملة بالتزامن مع إنطلاق قمة العشرين في اليابان، وذلك انتقادا لصمت الدول الكبيرة حيال الوضع الإنساني في إدلب، ولحثهم على التحرك في هذا الصدد.
ويتطلع غالبية السوريين إلى أن تتمخض اللقاءات الجانبية في القمة، عن صيغة لوقف العمليات العسكرية في إدلب.
والأربعاء، أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إنه سيتطرق للشأن السوري خلال لقاءات ثنائية سيعقدها مع نظيريه الأمريكي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوتين.
وأضاف أردوغان خلال مؤتمر صحفي عقده بمطار أسن بوغا، في العاصمة أنقرة، قبيل مغادرته إلى اليابان للمشاركة في قمة مجموعة العشرين بمدينة أوساكا، أن تركيا تراقب الوضع في منبج السورية التي تسيطر عليها الوحدات الشعبية.
وشدد الرئيس التركي في كلمته على ضرورة أن تفي واشنطن بوعودها، لافتاً إلى أن نحو 90 بالمئة من المدينة عائدة للمكون العربي.
بدوره، أعلن حساب "الهلال الأحمر التركي" عن تضامنه مع مدنيي أدلب، وغرد "نحن متضامنون بقوة مع المدنيين الذين يعانون في إدلب".
يذكر أن العمليات العسكرية في شمال غربي سوريا توشك على دخول شهرها الثالث، ونجم عنها مقتل المئات، ونزوح نصف مليون نسمة من مناطق القتال.

JoomShaper