الغد- أثبتَتْ الدراسات العلمية على مدى السنوات الماضية عدم وجود علاج نهائي للاكتئاب. فالكآبة أو الاكتئاب النفسي اعتلال عقلي يعاني فيه الشخص من الحزن والمشاعر السلبية لفترات طويلة، وفقدان الحماس وعدم الاكتراث أحد أكثر الاضطرابات النفسية شيوعاً.
مع ذلك، تجد الأبحاث أن بعض الأطعمة يمكنها التخفيف من حدة الاكتئاب. ووجدت دراسة حديثة أجرتها كلية الطب في جامعة هارفارد أن تناول أنواع محددة من الأطعمة في الصباح يمكنه أن يساعد في علاج الاكتئاب حسب ما نقلت صحيفة "الشرق الأوسط".
تقول ميليسا برونيتي التي تتخصص في العلاقة بين الغذاء والصحة النفسية، إن النظام الغذائي غالباً لا يُؤخَذ بعين الاعتبار علاجاً للاكتئاب، الأمر الذي «يجب تخطيه».

وتؤكد برونيتي أن الغذاء «يمكن أن يكون له تأثير كبير على الصحة النفسية للأشخاص».
وتضيف: «دماغنا بحاجة إلى بعض المكملات الغذائية ليتمكن من العمل بطريقة صحيحة، وإذا لم نحصل على المواد المغذية من خلال النظام الغذائي، فإننا إذن لن نملك العناصر الغذائية اللازمة لتجديد ناقلاتنا العصبية أو لتنظيم نسبة السكر في الدم والهرمونات».
وتشير برونيتي إلى انه لا يوجد قواعد غذائية محددة، ولا يمكننا أن نتخذ بعض الوجبات كعلاج مفيد وفعال لجميع الحالات، ولكن هناك بعض الأطعمة التي تساعد «من دون شك في التخفيف من الاكتئاب، مثل الوجبات الغذائية الغنية بالـ«أوميغا 3»، والفيتامينات بي، والأحماض الأمينية، والمعادن بما في ذلك الزنك والحديد.
وقد كشفت دراسة نشرتها مؤسسة «بي إم سي مديسين» في عام 2015، شارك فيها أكثر من 15 ألف مشارك، أن الوجبات الغذائية المتوسطية تخفف من خطر الاكتئاب، أي تلك التي تحتوي على زيت الزيتون والخضراوات الورقية المليئة بالمواد الغذائية.
الوجبة السحرية
أما وجبة الفطور التي ينصح بها الأطباء، فتتكون من البيض والخضراوات مع الأفوكادو.
فالبيض مليء بالأحماض الأمينية المهمة، كالـ«أوميغا 3» والأحماض الدهنية.
كذلك الأفوكادو غني بمغذيات الـ«تريبتوفان»، وهي مادة كيميائية تحفِّز مباشرة السيروتونين، الهرمون المسؤول عن تنظيم مزاجنا.
وتقول برونيتي أيضاً إن تنظيم نسبة السكر في الدم أمر مهم لأي شخص لديه الاكتئاب. فانخفاض مستويات السكر حقيقية، وتؤدي للكآبة، و«ليس هناك شيء خاطئ إذا تناولنا القليل من السكر، بطبيعة الحال. والشوكولاته تحتوي على تريبيوفان، فتناولوها كلما شعرتم بأنكم محطمون نفسيّاً».

JoomShaper