عربي21- ? وليد اليعقوبي# الأحد، 05 نوفمبر 2017 05:30 ص00
نشرت مجلة "ريل سمبل" الأمريكية تقريرا، تحدث فيه عن الإشكاليات التي تواجه الأمهات والآباء في كل مرة يحاولون فيها أن ينوّموا أطفالهم، مشيرة إلى المخاطر الصحية التي يمكن أن تصيب الطفل في حال لم يتمتع بساعات نوم كافية.
وقالت المجلة، في هذا التقرير الذي ترجمته "عربي21"، إن ثلثي الأولياء يواجهون عدة تحديات بسبب عادات النوم لدى أطفالهم، وذلك وفقا للمؤسسة الوطنية للنوم. ونظرا لأهمية النوم بالنسبة للطفل وتأثيره على نموه، عرضت المجلة بعض الحلول التي يمكن للأمهات اتباعها مع الأطفال الذين يكرهون الخلود إلى النوم باكرا.

وذكرت المجلة أنه في حال كان الطفل من النوع الذي يستيقظ باكرا جدا، فذلك دليل على أنه أخذ كفايته من النوم والراحة. أما إذا كان الطفل نشطا خلال اليوم، فحاولي تغيير وقت خلوده للنوم في الليل. ولكن إن بدا غريب الأطوار بعد استيقاظه بوقت قليل، فابحثي عن الأشياء المزعجة التي أقضت مضجعه، مثل ابتلال حفاظته، أو دخول أشعة الشمس إلى غرفة نومه، أو إحساسه بالجوع الشديد.
أما في حال كان الطفل مرهقا خلال النهار ولا يرغب في أخذ قيلولة، مع وجود كل الدلائل المادية التي تدل على حاجته لأخذ قسط من الراحة، فأعلمي أن طفلك لا يرغب في أن ينام ويفوت عليه المرح، أو ربما يريد أن يبدو كالأطفال الكبار.
ونصحت المجلة بأن تتخذ الأسرة من القيلولة عادة لها. كما ينبغي على أفراد العائلة المواظبة على ممارسة بعض الأنشطة البدنية في الصباح، ثم التحول للقيام ببعض التمارين البسيطة، مثل التلوين والرسم. وبعد ذلك، ينبغي أن تحاول الأم إقناع طفلها بأخذ قيلولة، مع الحرص على أن يصبح ذلك عادة لدى الطفل.
وذكرت المجلة أنه في حال كان الطفل لا يستطيع النوم إلا بحضور أحد، فإن ذلك يعدّ أمرا طبيعيا. عموما، يرغب الأطفال دائما في قضاء الوقت مع من يحبون حتى عند الخلود إلى النوم، لأن ذلك يشعرهم بالأمان. ولكن، تعدّ هذه العادة مرهقة للأم، ولها آثار سلبية على ثقة الطفل بنفسه وتقديره لذاته. في هذه الحالة، ينصح باتباع سياسة التدرج في التخلي عن عادة النوم مع الطفل، مع التحلي بالصبر وإظهار الحب في حال فشلت بعض محاولات تركه لينام بعيدا عن حضن أحد والديه.
وأشارت المجلة إلى كيفية التعامل مع الأطفال الذين يمشون وهم نائمون. فإذا كان الطفل يعاني من هذا الاضطراب، فيجب على الأم ألّا ترتعب عند نهوضه من فراشه، وأن تحافظ على هدوئها؛ لأن المشي أثناء النوم لا يمثل خطرا عليه ما دام المحيط آمنا. وفي هذه الحالة، ينصح بغلق جميع الأبواب والنوافذ وبوابات الدرج، وأن يوضع جرس خفيف على باب بيت الطفل لينبه الأم بحركة طفلها في حال استيقاظه لتعيده إلى فراشه بكل هدوء.
وأوردت المجلة أنه في حال كان الطفل من عشاق السهر، فإن ذلك يدل على تغير ساعة نومه البيولوجية. ولمساعدة الطفل على تخطي هذه المشكلة، يوصى بالتثبت أولا من غياب أي أسباب للتوتر أو الضغط الذي قد ينتج حالة من الأرق لدى الطفل.
وأضافت المجلة أنه ينبغي مساعدة الطفل على تخفيف أعباء الواجبات المدرسية، من خلال تدريبه على إنجازها في وقت مبكر في المساء؛ حتى يتمكن من الاسترخاء بعد ذلك. كما يجب منع الطفل من مشاهدة التلفاز أو ممارسة ألعاب الفيديو أو استخدام الحاسوب في الليل.
وذكرت المجلة أن قلة النوم لدى الطفل يمكن أن تتسبب له في اضطرابات هرمونية. فعند عدم الحصول على ساعات النوم الكافية، ينخفض معدل هرمون اللبتين الذي يعدل استهلاك طاقة الجسم، ويزيد معدل هرمون الغريلين الذي يحفز الشعور بالجوع، ما يزيد من خطر تعرض الطفل للسمنة عند البلوغ.
كما يمكن أن تؤدي اضطرابات النوم لدى الطفل إلى إضعاف قدرته على التركيز. وقد كشفت دراسة، نشرت في مجلة بيدياتريكس، أن الأطفال الذين يعانون من توقف التنفس أثناء النوم قد تحسن نومهم، واختفت أعراض النشاط المفرط لديهم وعدم القدرة على التركيز، بعد أن خضعوا لعملية جراحية.
وذكرت المجلة أن قلة النوم تؤثر على قدرات الإدراك والتعلم لدى الطفل. وفي هذا السياق، أظهرت دراسة نشرت في مجلة سليب مديسين، التي أجريت سنة 2010 على أطفال لا تقل أعمارهم عن ثماني سنوات، أن الأطفال الذين لا ينامون جيدا سجلوا درجات أقل بكثير في بعض الاختبارات المعرفية مقارنة بالأطفال الذين يحظون بساعات نوم كافية.
وفي الختام، قالت المجلة إن الأطفال الذين يعانون من قلة النوم أكثر عرضة لسوء فهم الرسائل العاطفية. فقد بينت دراسة أجريت سنة 2010 أن الأطفال الذين لم يناموا لمدة 30 ساعة على التوالي واجهوا صعوبة في تحديد تعابير وجه الشخص، ولم يتمكنوا من معرفة ما إذا كان سعيدا أو غاضبا أو حزينا.

JoomShaper