أشارت دراسة أميركية إلى أن الأيام التي يشعر فيها الآباء بالضغط العصبي أو الإرهاق أو الاكتئاب تقل فيها احتمالات إقبالهم على إعداد وجبات لأطفالهم بالمنزل.
وبالإضافة إلى تقديم وجبات سريعة أو سابقة التجهيز، فمن المرجح أيضا أن يدفع المزاج السيئ الوالدين للضغط على أطفالهما لتنظيف أطباقهم.
وتقول جيريكا بيرج كبيرة الباحثين في الدراسة، وهي من كلية الطب في جامعة مينيسوتا في منيابوليس، "أحد التفسيرات المحتملة لتلك النتائج هي أن الوالدين اللذين أمضيا يوما عصيبا في

العمل أو الدراسة أو في المنزل، ويشعران بالضغط طوال النهار، ربما أصابهما الإرهاق، ولا يشعران بالرغبة في طبخ وجبة منزلية للعائلة".
ولإجراء الدراسة راقب الباحثون شؤون 150 طفلا تتراوح أعمارهم بين الخامسة والسابعة، وهم مع ذويهم في المنزل، واستخدموا عدة وسائل لتقييم تأثير مزاج الوالدين على الطعام الذي يقدم على المائدة.
ومن بين تلك الوسائل قام الباحثون بزيارات منزلية وفحصوا بيانات عن الوجبات التي تقدم يوميا، وأجروا مقابلات ومسوحا.
وبشكل عام، كانت معدلات الضغط العصبي منخفضة، ولم يكن الاكتئاب شائعا وفقا للدراسة التي نشرت في دورية "بيدياتريكس" على الإنترنت.
لكن التحليل الإحصائي للدراسة خلص إلى أن كل وحدة زيادة في معدل الضغط العصبي أو الاكتئاب رافقها انخفاض طفيف في المكونات المعدة منزليا على مائدة العشاء.
وزاد احتمال ضغط الآباء على الأطفال لتناول الطعام بنسبة 45% مع كل وحدة زيادة في معدلات الضغط العصبي، في حين تم ربط كل وحدة زيادة في الاكتئاب باحتمالات أكبر بنسبة 42% بأن يضغط الوالدان على أطفالهم لتنظيف أطباقهم.

JoomShaper