قالت الرابطة الألمانية ‫لأطباء الأطفال والمراهقين إن الرضاعة الطبيعية لمدة شهرين على الأقل تحدّ من خطر متلازمة الموت المفاجئ للرضع (Sudden Infant Death syndrome)، وذلك استنادا إلى نتائج دراسة حديثة أجرتها جامعة فرجينيا ‫الأميركية.

‫وأضافت الرابطة أن دراسات سابقة كانت قد توصلت إلى أن الرضاعة الطبيعية تحدّ من هذا الخطر، غير أن الدراسة الجديدة تعدّ أول دراسة تحدد مدة ‫الرضاعة اللازمة لحماية الرضيع.
وخلصت الدراسة إلى أن الرضاعة الطبيعية لمدة شهرين تحدّ من خطر متلازمة ‫الموت المفاجئ للرضع بمقدار النصف تقريبا. وكلما زادت مدة الرضاعة، قلّ ‫الخطر.

وتوصلت الدراسة أيضا إلى أن أي نوع من أنواع الرضاعة يقدم هذه الحماية، ‫سواء كانت رضاعة طبيعية جزئية أم حصرية.
‫وليس من المعلوم على وجه الدقة لماذا تحمي الرضاعة الطبيعية من متلازمة ‫الموت المفاجئ، غير أن العلماء يرجحون أن هذه الرضاعة تعمل على ‫تحسين جهاز المناعة وتحسين سلوكيات النوم، مما يسهم في الحد من خطر ‫المتلازمة.

‫يشار إلى أن متلازمة الموت المفاجئ للرضع هي موت مفاجئ لرضيع عمره أقل ‫من عام واحد. ويطلق البعض على هذه الحالة اسم "موت المهد"، لأن الكثير ‫من الرضع الذين يموتون بسببها يكونون نائمين في مهودهم.
وتعد متلازمة ‫الموت المفاجئ للرضيع هي السبب الأبرز للموت عند الأطفال بين عمر شهر ‫واحد وسنة واحدة.
المصدر : الألمانية

JoomShaper