عمان- ذكر موقع "www.healthline.com"، أن النظام الغذائي المتوازن الغني بالمواد الغذائية له فوائد متعددة. أما الحمية التي تنقصها المواد الغذائية، فهي تسبب مجموعة من الأعراض المزعجة والمؤذية للجسم. هذه الأعراض هي أسلوب جسدك للتعبير عن وجود نقص في الفيتامينات أو المعادن. لذلك، فعليك إدراك هذه الأعراض لتتمكن من التعامل معها بشكل سريع في حالة حدوثها، وذلك بتعديل نظامك الغذائي.
وآتيا مجموعة من أهم هذه الأعراض التي تدل على وجود نقص في الفيتامينات أو المعادن:
- تقصف الشعر والأظافر: هناك العديد من العوامل التي تسبب تقصف الشعر والأظافر، أحدها نقص فيتامين (ب7)، والذي يعرف أيضا بالبايوتين. يساعد هذا الفيتامين على تحويل الطعام إلى

طاقة. ويعد نقصه حالة نادرة جدا، لكن عند حدوثه، فإن تقصف الشعر والأظافر يعد أكثر الأعراض من حيث الوضوح.
أما الأعراض الأخرى التي يسببها نقص هذا الفيتامين، فتتضمن ألم عضلات والوخز في اليدين والقدمين فضلا عن الإرهاق المزمن.
ويذكر أن الحوامل والمدخنين الشرهين ومن لديهم مشاكل في الجهاز الهضمي، منها داء كرون، يعدون الأكثر عرضة للإصابة بنقص هذا الفيتامين. وأيضا الاستخدام المطول للمضادات الحيوية وبعض الأدوية المضادة للصرع قد يزيد من احتمالية إصابة الشخص بهذا النقص.
أما الأطعمة الغنية بهذا الفيتامين، فتتضمن صفار البيض واللحوم العضوية والسمك ومنتجات الألبان والمكسرات والسبانخ والبروكلي والقرنبيط (الزهرة) والموز والبطاطا الحلوة والحبوب الكاملة.
- تشققات زوايا الفم والتقرحات الفموية: يرتبط تشكل آفات في الفم أو حوله بنقص في الحصول على فيتامينات ومعادن معينة. فعلى سبيل المثال، تنجم التقرحات الفموية في كثير من الأحيان عن نقص في الحديد وفي فيتامينات (ب). وقد وجدت دراسة صغيرة أن مصابي تقرحات الفم يكونون أكثر عرضة بما يزيد على الضعف بأن يكون لديهم نقص في الحديد مقارنة بغيرهم. ووجدت دراسة صغيرة أخرى أن نحو 28 % من مصابي تقرحات الفم كان لديهم نقص في فيتامينات (ب1) المعروف بالثيامين و(ب2) المعروف بالرايبوفلافين و(ب6) المعروف بالبيريدوكسين.
وتتضمن المصادر الجيدة لفيتامينات (ب1) و(ب2) و(ب6) الحبوب الكاملة والدجاج واللحم والسمك ومنتجات الألبان واللحوم العضوية والبقوليات والخضراوات الخضراء والمكسرات. أما المصادر الغنية بالحديد فتتضمن الدجاج واللحم والسمك والبقوليات والخضراوات ذات اللون الأخضر الداكن والمكسرات والحبوب الكاملة.
- نزيف اللثة: قد تسبب فرشاة الأسنان الخشنة أو الأسلوب الخشن في تنظيف الأسنان بالفرشاة نزيفا في اللثة، ولكن النظام الغذائي الذي يفتقر إلى فيتامين (ج) قد يكون السبب وراء هذا النزيف. ففيتامين (ج) يلعب دورا مهما في عملية التئام الجروح وعمل جهاز المناعة، كما أنه يلعب دورا مضادا للأكسدة؛ حيث يساعد على التقليل من تلف الخلايا.
ويعد نقص فيتامين (ج) نادرا لدى من يتناولون كميات كافية من الفواكه والخضراوات الطازجة، غير أن هناك من لا يتناولون كميات كافية منها. ويذكر أن استهلاك القليل جدا من فيتامين (ج) لمدة طويلة يؤدي إلى ظهور أعراض النقص، والتي تتضمن نزيف اللثة وحتى فقدان الأسنان. كما أن نقص هذا الفيتامين يؤدي إلى نتائج خطرة منها الإصابة بداء الإسقربوط، والذي يهبط جهاز المناعة ويضعف العضلات والعظام ويؤدي إلى الشعور بالإرهاق الشديد.
علامات أخرى على نقص فيتامين (ج) تتضمن سهولة الإصابة بالكدمات وبطء التئام الجروح وجفاف وتقشر الجلد ونزيف الأنف.

 

JoomShaper