نصحت دراسة طبية أميركية حديثة الأمهات باتباع خمس عادات صحية لتقليل مخاطر إصابة الأطفال والمراهقين بالسمنة.
وقام باحثون بكلية "تي.أتش تشان" للصحة العامة بجامعة هارفارد الأميركية بإجراء الدراسة التي نشرت بدورية "بي أم جي".
وأوضحت النتائج أن طفلا واحدا من بين كل خمسة أطفال ومراهقين في الولايات المتحدة -ممن تتراوح أعمارهم بين 6 و19 سنة- يعاني من السمنة.

وتعرض السمنة الأطفال لخطر الإصابة بأمراض السكري والقلب وغيرها من أمراض التمثيل الغذائي عند الكبر.
وأضاف الباحثون أنه من المعروف أن الوراثة تلعب دورا بالسمنة، لكن ارتفاع عدد الإصابات في السنوات الأخيرة يرجع على الأرجح إلى تغيرات في نمط الحياة والنظام الغذائي، مما يشير إلى أن التنشئة تلعب دورا رئيسيا في زيادة الوزن.
وللوصول إلى نتائج الدراسة، ركز الباحثون على العلاقة بين نمط حياة الأم ومخاطر البدانة بين الأطفال والمراهقين الذين تتراوح أعمارهم بين 9 و18 عاما.
وفحص فريق الدراسة بيانات 24 ألفا و289 طفلا ومراهقا، إضافة إلى العادات الصحية لأمهاتهم.
ووجد الباحثون أن 1282 من الأطفال والمراهقين المشاركين بالدراسة (5.3%) تطور لديهم خطر الإصابة بالسمنة خلال فترة متابعة لمدة خمس سنوات.
وكشفت الدراسة أن الأطفال والمراهقين الذين تتبع أمهاتهم خمس عادات صحية انخفضت لديهم معدلات الإصابة بالسمنة، وهي:
اتباع نظام غذائي صحي.
ممارسة الرياضة بانتظام.
الحفاظ على وزن صحي.
الابتعاد عن الخمر.
عدم التدخين.
وأوضح فريق البحث أن تلك العادات الصحية يمكن أن تقلل احتمالات إصابة الأطفال والمراهقين بالسمنة بنسبة 75% مقارنة مع أطفال لأمهات لم يتبعن تلك العادات.
وقال قائد فريق البحث د. تشى سون "الدراسة هي الأولى التي تثبت أن نمط الحياة الصحي الشامل يفوق أي عوامل فردية تتبعها الأمهات عندما يتعلق الأمر بتخفيض خطر البدانة لدى أطفالهن".

JoomShaper