توصلت دراسة طبية حديثة إلى أن سوء معاملة الأطفال يترك أضرارا في الحمض النووي للحيوانات المنوية للضحايا.
ووجد الباحثون أن إساءة معاملة الأطفال قد تترك أضرارا تتجاوز الصدمة النفسية عبر إحداث تغييرات في الحمض النووي.
وأجرى الدراسة باحثون في جامعة هارفارد.
وقام العلماء بفحص عملية كيميائية توصف بالميثيليشين (methylation) في الحمض النووي من عينات الحيوانات المنوية، ووجدوا اختلافات ملحوظة ظهرت على ما يبدو بين ضحايا سوء

المعاملة وغير الضحايا.
وتشير هذه النتائج إلى وجود تأثير مادي طويل المدى للصدمة، وإلى أنها قد تنتقل عبر الأجيال، عبر التغييرات التي تحدثها في الحيوانات المنوية للأطفال الضحايا.
وتؤثر الصدمة فعليًا على سلوك الأشخاص المصابين بصدمات نفسية، وتجعلهم غالبا يعانون من الاكتئاب واضطراب ما بعد الصدمة، وتؤثر تلك الظروف الصحية النفسية على الوالدين، وأيضا تؤثر على الأطفال.

JoomShaper