عمان- يحدث الصداع الصباحي لأسباب عدة، فقد تصاب بالصداع بين الحين والآخر نتيجة لليلة غير مريحة أو للإصابة بالضغط النفسي، كما وقد يأتيك هذا الصداع بشكل يومي.
ينجم الصداع الصباحي عن حدوث تغيرات في فسيولوجيا الجسد. ففي ساعات الصباح المبكرة، تكون مستويات خافضات الألم الجسدية الداخلية منخفضة، بالإضافة إلى ذلك، فإن الجسم ينتج المزيد من الأدرينالين في تلك الأوقات، ويؤدي ذلك إلى الصداع.
وهذا بحسب موقع “www.healthline.com” الذي أوضح أن مصابي اضطرابات النوم يكونون أكثر عرضة من غيرهم للإصابة بالصداع الصباحي بمرتين إلى 8 مرات.

وآتيا استعراض لأسباب الصداع الصباحي:
– الأرق: يؤثر الأرق في أنماط النوم، كما يسبب الحرمان منه. ويعد الأرق سببا شائعا للصداع الصباحي. ويذكر أن الأرق قد يمنع الشخص من الحصول على نوم كاف من خلال الآتي:
• إبقاء الشخص مستيقظا وهو يحاول النوم.
• إيقاظه أثناء النوم.
• التسبب له بنوم مضطرب.
وتسبب قلة النوم الناجمة عن الأرق صداع الشقيقة أيضا. يعالج الأرق بطرق عديدة منها العلاج الدوائي والعلاج النفسي أو الخلط بينهما. ويجب مناقشة ذلك مع الطبيب. ويذكر أن التقليل من الأرق يقلل من الصداع الصباحي.
– القلق والاكتئاب:وجدت إحدى الدراسات أن أكثر العوامل التي تؤدي إلى الصداع الصباحي هي القلق والاكتئاب. كما أن العديد من الأمراض النفسية تؤدي إلى الإصابة بالأرق الذي يفضي بدوره إلى الإصابة بالصداع الصباحي.
فإن شككت بإصابتك بمرض نفسي، فتحدث إلى طبيبك. فهذه الأمراض تعالج دوائيا أو نفسيا أو بخليط من هذه العلاجات. فعلاج هذه الأمراض يقلل من الصداع الصباحي.
– تقطع الأنفاس أثناء النوم: قد يكون تقطع الأنفاس أثناء النوم مصدر صداعك الصباحي. هذا المرض يسبب التوقف عن التنفس بين الحين والآخر أثناء النوم. ويذكر أن الصداع الناجم عن تقطع الأنفاس أثناء النوم يستمر لنحو 30 دقيقة. أما عن العلاج، فهناك أداة خاصة تستخدم له.
– اصطكاك الأسنان: تحدث هذه الحالة ليلا، وتقع ضمن اضطرابات النوم. وتسبب الإصابة بالصداع صباحا عند الاستيقاظ. وهذه الحالة ترتبط بتقطع الأنفاس أثناء النوم، وقد تسبب تلفا في الأسنان وألما في الفك. أما العلاج، فيتضمن أساليب التقليل من الضغط النفسي وتغيير السلوك فضلا عن استخدام واق للفم تحت إشراف طبيب الأسنان.
– إجهاد العضلات: قد يحدث الصداع الصباحي نتيجة لإجهاد في العنق. قد يستلزم الأمر تقييم وضعية النوم والوسادات المستخدمة للتخفيف من الصداع الصباحي. فالوسادات يجب أن تساعد على الحفاظ على وضعية مريحة للعنق والظهر عند النوم. وتتطلب مسألة إيجاد وسادة مناسبة تجربة أكثر من وسادة.
– أسباب أخرى: قد ينجم الصداع الصباحي عن أسباب أخرى أيضا، منها ارتفاع في ضغط الدم وأمراض عضلية أخرى واستخدام أدوية معينة. فهناك أدوية تؤثر على نمط النوم وتؤدي إلى تقطعه. كما وقد ينجم الصداع الصباحي عن شرب الكحول.
ليما علي عبد

JoomShaper