وفقا لبحث أجرته مؤسسة القلب البريطانية، فإن الاعتقاد الشائع بأن النوبات القلبية تصيب الرجال فقط يؤدي لفجوة كبيرة في الطريقة التي يشخَّص ويعالج بها كلا الجنسين.
وتقول الطبيبة باربارا كوبسون "هناك أسطورة مستمرة مفادها أن مرض القلب هو مرض الرجل، مما يعني أن للمرأة وعيا منخفضا بمخاطره وأعراضه".
في مقال نشرته صحيفة تلغراف البريطانية، تطرقت الكاتبة جيسيكا سالتر لدراسة نشرتها مجلة رابطة القلب الأميركية، أفادت بأن عدم المساواة الصارخة أدت لوفاة حوالي 8200 امرأة في فترة عشر سنوات بإنجلترا وويلز.


ووفقا لمؤسسة القلب البريطانية، يبلغ عدد النساء اللوات يقضين بسبب مرض القلب التاجي ضعفي عدد اللوات يقضين بسبب سرطان الثدي في المملكة المتحدة.
وأظهر البحث أن النساء يعانين من الأعراض ذاتها التي يعاني منها الرجال، حيث يشعر كلاهما بألم الصدر بنسبة تبلغ 93%، كما أن الرجال الذين يعانون من الأزمات القلبية يشعرون بألم على مستوى اليد اليسرى بنسبة 48%، مقابل 49% للنساء.
وتؤكد كوبسون أن "أحد أهم الأشياء عندما نتحدث عن أمراض القلب والنوبات القلبية هو معرفة أن الأعراض تختلف من شخص لآخر، لكن لا يوجد فرق بين الرجال والنساء".
وتدعو كوبسون للتصرف بسرعة حال حدوث أزمة قلبية، فكلما زاد الوقت الذي نضيعه، زاد عدد العضلات التي نفقدها والمؤدية لحدوث النوبة القلبية.
وتاليا الأمور الخمسة الرئيسية التي على المرأة معرفتها عن قلبها وكيفية حمايته:
1ـ لا ترتبط مشاكل القلب بالرجال أو السن فقط
حوالي 35 ألف امرأة تدخل المستشفى في المملكة المتحدة سنويا بسبب النوبات القلبية، والأمر الخطير هو أن أمراض القلب تكون غالبا أكثر فتكا بالنسبة للنساء، كون ارتفاع ضغط الدم يزيد احتمال إصابة النساء بالنوبات القلبية بنسبة 80%، في حين يزيد السكري من النوع الثاني خطر الإصابة بنسبة 50%.
والنوبات القلبية يمكن أن تؤثر على المرأة في أي عمر، لكن المهم إدراك النساء لوجود عوامل معينة قادرة على زيادة هذه المخاطر.
2ـ أزمة منتصف العمر تساهم بحدوث النوبات القلبية
أزمة منتصف العمر تتمثل بحاجة الأشخاص لرعاية أطفالهم وآبائهم في الآن ذاته، إضافة لضغوط الوظيفة.
وخلصت دراسة أجرتها هيئة الخدمات الصحية الوطنية في بريطانيا والمركز الوطني للبحوث الاجتماعية وجامعة ليستر، إلى أن مشاعر الاكتئاب والقلق المبلغ عنها ازدادت بمعدل الخمس لدى الفئة العمرية بين 45 و64 عام.
فالإجهاد يلعب دورا حاسما فيما يخص صحة القلب، ورغم أنه سبب غير مباشر لحدوث النوبات القلبية، فإذا عانينا من الضغط النفسي لفترة طويلة ولم نتمكن من التعامل معه، فإن بعض العوامل -بما فيها ارتفاع ضغط الدم والطعام غير الصحي- تزيد خطر الإصابة.
3ـ انقطاع الطمث وصحة القلب
تساهم هرمونات النساء في حمايتهن من النوبات القلبية حتى انقطاع الطمث، حيث يساعد هرمون الأستروجين المنظم للدورة الشهرية على التحكم بمستويات الكوليسترول بالدم، وينظم تراكم اللويحات الدهنية داخل الشرايين.
وبعد انقطاع الطمث، ينتج الجسم كمية أقل من الأستروجين، فيزيد خطر الإصابة بأمراض القلب التاجية ويستمر بالارتفاع أيضا.
بعض النساء يقلقن من كون العلاج بالهرمونات البديلة يمكن أن يزيد من حدوث جلطات دموية قاتلة، ولكن تشير الأدلة الحديثة إلى أن هذا العلاج التعويضي لا يزيد خطر الوفاة بنوبة قلبية.
وفي حين أن انقطاع الطمث يشكل خطرا متزايدا، وترى كوبسون أنه يجدر بالنساء النظر إلى جميع العوامل وتبين سبل الوقاية منها.
4- نقص الألياف وعلاقة الجهاز الهضمي بالقلب
ما يحدث داخل الأمعاء يقترن بالقلب بشكل مباشر، فوفقا لاختصاصية صحة الأمعاء ميغان روسي "تلعب تريليونات البكتيريا الموجودة في الجزء السفلي من أمعائك دورا حاسما في رعاية قلبك".
وتحسين صحة الأمعاء والقلب تتمثل في تناول المزيد من الألياف. وينصح الرجال والنساء بتناول 30 غراما يوميا من الألياف، ولا تتناول النساء إلا 17 غراما فقط، فيما يتناول الرجال حوالي 20 غراما.
تقول الدكتورة روسي إن تناول 8 غرامات إضافية من الألياف يوميا يخفض خطر الإصابة بأمراض القلب، ويمكن الحصول على هذه الكمية من تناول إجاصة وحفنة مكسرات.
5ـ تمرين الدراجة الثابتة أسبوعيا ضروري لصحة القلب
مع ظهور القاعات الرياضية، أصبح التدرب أكثر سهولة، ووجدت دراسة نشرتها المجلة الأوروبية للقلب أن لهذا التمرين قدرة على تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب بمقدار النصف.
وحللت الدراسة صحة القلب والجهاز التنفسي لنحو 4500 شخص نصفهم من النساء، وتوصلت لوجود علاقة بين زيادة مستويات اللياقة البدنية وزيادة مستويات صحة القلب، كما وجد الأطباء المشرفون على الدراسة أن لتحسن اللياقة فوائد جمة على صحة القلب.
وتوافق كوبسون على ما توصلت إليه الدراسة، وتضيف أن "نمط الحياة يساعد في تحسين صحة القلب ومنع حدوث النوبات القلبية، وإجراء التمرينات الرياضية واحد منهم. وتوصي بالتمرين المعتدل لمدة 150 دقيقة في الأسبوع.
علامات النوبة القلبية وأعراضها لدى النساء
وشددت الكاتبة على ضرورة عدم تجاهل ألم الصدر، حيث يجب الاتصال بأرقام الإسعاف حال ظهور أعراض الأزمة القلبية، والتي يمكن أن تختلف من شخص لآخر، ولكن أكثرها شيوعا هو:
- الشعور المفاجئ بألم في الصدر أو عدم الراحة ولا يزول مع الوقت.
- الشعور بألم على مستوى الذراع الأيمن أو الأيسر، وقد ينتشر في الرقبة والفك أو الظهر والمعدة.
- الشعور بالغثيان والتصبب عرقا وانقطاع النفس والشعور بالدوار.

JoomShaper