علاء علي عبد
عمان- كثيرا ما يصاب الأطفال بالملل، الأمر الذي يتطلب من الوالدين إيجاد حلول سريعة لهذا الملل قبل أن ينعكس سلبا على تصرفات الطفل مثل؛ تنفيذ أوامر والديه بالتزام الهدوء وما شابه.
لكن المشكلة أنه من الصعب على الوالدين إبعاد أطفالهما عن الشعور بالملل طوال الوقت، خصوصا لو كان لدى الوالدين مسؤوليات مهمة عليهم القيام بها، حسب ما ذكر موقع “LifeHack”.
عند شعور الطفل بالملل، فإن الوالدين يقومان بمحاولة اللجوء لجهاز التلفزيون عله يفلح بالسيطرة على شعور طفلهما بالملل. لكن، حتى لو كان هذا حلا مناسبا الآن، فإنه لن يكون كذلك على المدى البعيد، وذلك بسبب سلبيات الجلوس

المطول أمام شاشة التلفزيون.
ما سبق لا يعني أن شعور الطفل مشكلة مستعصية، بالعكس تماما، لكن حلها يحتاج من الوالدين تطبيق عدد من الخطوات السهلة:
- التحضير المسبق: بداية عليك أن تسأل نفسك هل هناك مكان أو وقت معين غالبا ما يجعل طفلك يشكو من الشعور بالملل؟ كالتنقل لمسافات طويلة بالسيارة أو الذهاب لزيارة أقرباء كبار في السن؟ بعد أن تتعرف على المواقف التي يكون طفلك فيها أكثر عرضة للشعور بالملل قم بالتحضير لها بما يخفف عن طفلك هذا الشعور. فعلى سبيل المثال حاول أن تتجنب الخروج مع طفلك بالسيارة وقت أزمات السير حتى لا تضطر لزيادة المدة التي تستغرقها الرحلة للمكان المطلوب.
لو لم يكن هناك طريق لتجنب الأزمات فحاول أن تحضر نشاطات بسيطة يمكن للطفل أن يقوم بها وهو في السيارة، كمتابعة برنامج كرتوني يحبه وذلك يكون عبر الهاتف الذكي أو الأجهزة اللوحية. لنفترض أن الطفل يشعر بالملل عند زيارة جدته، في هذه الحالة يمكن أن تأخذ معك بعضا من الألعاب التي يمكنها أن تشغله وتمنعه من الشعور بالملل.
- اجعل نشاطات طفلك اليومية أكثر ترفيها: لو كان شعور الملل لدى طفلك عبارة عن روتين يومي، فانتبه لنشاطاته التي يقوم بها واجعلها أكثر ترفيها. فعلى سبيل المثال، يمكنك أن تجعل استيقاظ طفلك وتفريش أسنانه نوعا من التحدي الذي عليه إنجازه. أيضا يمكنك أن تحضر له بعض الألعاب الصغيرة التي يمكن أن تشغله أثناء استحمامه. فضلا عن هذا، امنح طفلك خيارات متعددة عندما يكون بالإمكان هذا، كجعله يقرر الملابس التي سيرتديها اليوم أو اختيار الطعام الذي يرغب بتناوله وما شابه.
- قسم واجبات طفلك لأجزاء صغيرة: لو كان هناك بعض الأشياء التي لا يحبها طفلك لكن يجب عليه إنجازها، حاول أن تقسمها لأجزاء صغيرة لتسهيل الأمر عليه. فعلى سبيل المثال، قم بوعد طفلك باستراحة وجائزة عندما ينهي كل جزء مطلوب منه. يمكنك أن تصمم جدولا ملونا على ورقة وتعلقها أمام طفلك على أن يتضمن الجدول قائمة بالجوائز التي سيحصل عليها. مثلا إنهاء الجزء الأول من الواجب جائزته الحصول على عدد من السكاكر، وعندما ينهي ثلاثة أجزاء يحصل على ساعة كاملة لمشاهدة التلفزيون، وعندما ينهي الواجب بأكمله يحصل على رحلة إلى النادي لممارسة الألعاب هناك. هذا الأمر من شأنه تشجيع الطفل على إنهاء الواجب بدون أن يشعر بالملل قدر الإمكان.

JoomShaper