يعد التفاعل الاجتماعي أمرا ضروريا ومهما للصحة العقلية والجسمية، وذلك وفق ما يؤكد باحثون وأطباء.

وتشير معطيات إلى أن الأشخاص الذين لديهم صلات عائلية واجتماعية مع العائلة والأصدقاء أكثر هم أقل عرضة للأمراض ويعيشون عمرا أطول.
ويعتقد أن التفاعل الاجتماعي له آثار إيجابية على جهاز المناعة، كما أنه يساعد في تعامل الشخص مع الضغط والتوتر، وبالتالي تقليل آثارهما السلبية على الصحة النفسية والجسمية.

المصدر : نيويورك تايمز

JoomShaper