عباس سبتي
كلمة المترجم:
الكاتبة هي مديرة مركز موارد الأسرة، معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا واستشارية بمركز الاتصالات الصحية ,كلية هارفارد للصحة العامة، وقد ترجمنا لها "تقرير تربية المراهقين" وهو منشور في موقعنا المسار للبحوث التربوية والاجتماعية، والكاتبة تتناول دور وسائل الإعلام في توعية الوالدين كيفية تربية الأطفال من خلال توفير المعلومات والدعم لهم، مع أنها تذكر أن التأثير السلبي لوسائل الإعلام على الأطفال وبشكل غير مباشر على الوالدين قد حاز الاهتمام المستمر من قبل الباحثين والمعنيين بتربية الأطفال إلا أن الأمر تحول إلى تركيز الاهتمام بتأثير هذه الوسائل على الوالدين في مجال تربية الأطفال.
صحيح أن لوسائل الإعلام دوراً كمؤسسة تربوية ضمن بقية مؤسسات التربية الأخرى إلا أن وسائل الإعلام الخاصة وكذلك شبكة الانترنت تهدم ما تبنيه هذه المؤسسات التربوية ويمكن

معرفة المزيد لفشل مؤسسات التربية التقليدية في تربية الأطفال في عصر الانترنت عبر اليوتيوب من خلال الاستماع إلى محاضراتنا.
مقدمة:
حتى الآن تناولت هذه الندوة حول "الإعلام والوالدية" عددا من الجوانب الملحة في هذه القضية: ما تأثير وسائل الإعلام على الحياة والتفاعلات الأسرية؟ ما هو تأثير وسائل الإعلام على الأطفال؟ وكيف يمكن للآباء وغيرهم السيطرة على هذه التأثيرات الإعلامية على الأطفال؟
أود أن أعرض بإيجاز مسألة لها علاقة، أي أثر وسائط الإعلام على الوالدين أنفسهم، على وجه الخصوص، أو تأثير وسائل الإعلام على الوالدين حول تربية الأطفال، وما الطرق التي تلعب وسائل الإعلام دوراً في توفير المعلومات والدعم للآباء حول تربية الأطفال. وبعبارة أخرى، بينما كنا ننظر إلى حد كبير في تأثير وسائل الإعلام على الأطفال، وبالتالي بشكل غير مباشر على والديهم، ولكن أن نحول تركيزنا في الوقت الراهن لتأثير وسائل الإعلام على الآباء والأمهات، وبالتالي بشكل غير مباشر على الأطفال.
في العقود القليلة الماضية، حدث انفجار في المعلومات والمشورة بشأن تربية الأطفال في وسائط الإعلام الجماهيري. في كل فئة تقريبا من وسائل الإعلام، من الكتب والمجلات إلى التلفزيون والإنترنت، يتم توجيه رسائل عن تربية الأطفال إلى الآباء إلى درجة لم يسبق لها مثيل.
مع ذلك، فقد تم توجيه اهتمام ضئيل لكمية أو نوعية تلك الرسائل أو لتأثيرها على الوالدين أو تربية الأطفال. وبالمثل، لم يولى سوى اهتمام ضئيل للفرص التي توفرها وسائط الإعلام لكي يكون لها تأثير أكبر وأكثر إيجابية على الآباء في الوقت الذي تكون فيه الحاجة ماسة إلى هذا الدعم.
لمعالجة هذه الفجوة في فهمنا، أجرى مركز الاتصال الصحي في كلية هارفارد للصحة العامة مؤخرا، بتمويل من مؤسسة جون د. وكاثرين ت. ماك آرثر، دراسة عن دور وسائط الإعلام في كيفية تربية الأطفال. كان هدفها هو جمع المعلومات القائمة، وتقديم بعض الملاحظات الأولية، وتحفيز المزيد من البحث والتفكير والمناقشة والتوافق في الآراء والأداء.
في هذا المشروع الذي استمر عامين، قام مركز هارفارد للإعلام الصحي بجمع وتحليل البيانات المتعلقة بدور وسائط الإعلام في التربية الأبوية من مصادر متنوعة، بما في ذلك الدراسات البحثية والتقارير الصحفية وعينات المشاريع الإعلامية ووصفها. كما أجريت أكثر من 200 مقابلة مع المهنيين الرئيسيين في مجالات مثل السياسة الإعلامية والبحوث التاريخية وبحوث الاتصالات والرعاية الصحية وإدارة التمويل وتعزيز الصحة وتثقيف الوالدين ودعوة الأطفال والصحافة والنشر والبث واقتصاديات الإعلام والأنثروبولوجيا وعلم الاجتماع، الإعلان والعلاقات العامة. وعملت مجموعة من ثمانية رؤساء كمستشارين خبراء، وقدم عدد من الأشخاص الذين أجريت مقابلات معهم معلومات ومشورة هامة.
تم تعريف مجال المشروع ليشمل الأنشطة الإعلامية التي تم تحديدها خصيصا للوالدين وغيرهم في الأدوار التي يقومون بها كجمهور مستهدف. لم يتم تضمين المشاريع التي كان الجمهور الرئيسي من الأطفال، على الرغم من أنه من المسلم به بوضوح أن الآباء هم جمهور مهم لوسائل الإعلام للأطفال، والمراقبين والوسطاء من تجربة أطفالهم، والهدف النهائي لكثير من الإعلان والعديد من الرسائل في وسائل الإعلام الخاصة بالأطفال، وكأفراد الأسرة الأكثر احتمالا للتأثير والتأثير على أي تأثير إعلامي على سلوك الأطفال. وأقر كذلك بأن بعض برامج الأطفال والأسر، مثل حي "Mr. Rogers"، يقدم نماذج قوية لسلوك الرعاية الصحية، وأن الآباء أحيانا يرفعون تقاريرهم عن هذا الغرض بالذات. وأخيرا، تم التسليم بأن وجود وسائط الإعلام يؤثر تأثيرا عميقاً في أنماط التفاعل الأسري، وذلك بفضل كمية الاستهلاك اليومي من جانب الأطفال والآباء، بمفردهم ومجتمعين، وبوجودهم "ضجيج في الخلفية" بالحياة الأسرية.
وبعد ذلك ركز المشروع على رسائل موجهة إلى الآباء حول التربية الأبوية، وجمع مجموعة واسعة من البحوث والخبرات العملية، صدر المشروع تقريراً في الصيف الماضي حدد أربعة نقاط قوة كبيرة في التغطية الإعلامية للوالدية، ولكن أيضا أربعة نقاط ضعف خطيرة. واستنادا إلى هذا التحليل، أوصى التقرير بمبادرتين رئيسيتين، من أجل الاستفادة من نقاط القوة في وسائل الإعلام ومعالجة نقاط الضعف والاستفادة بشكل أكثر فعالية من الإمكانيات الكبيرة لوسائل الإعلام لدعم الجهود الحالية والمستقبلية لصالح الأطفال والآباء والأسر.
فيما يلي موجز لنتائج التقرير، والتقرير الكامل موجود في مركز هارفارد للاتصالات الصحية، الذي يرأسه د. "Jay A. Winsten" الذي أعمل فيه كمستشار. والملخص موجز بالضرورة، ولكنني سأرحب كثيرا بالمسائل والمناقشات في نهاية هذه الدورة.
نقاط القوة في دور وسائل الإعلام:
في تقييم الحالة الراهنة لاهتمام وسائط الإعلام بالأبوة والأمومة، ظهرت عدة تطورات إيجابية وواعدة. ومن هذه التطورات، كانت نقاط القوة الأربع التالية جديرة بالملاحظة بوجه خاص:
أصبحت تربية الأطفال عنصرا أساسيا بين المواضيع في العديد من وسائل الإعلام المطبوعة.

وقد انتشرت مواد التربية والأبوية المطبوعة بشكل كبير في العقدين أو الأربعة العقود الماضية - الكتب والمجلات والنشرات الإخبارية وأوراق التربية الأبوية الإقليمية والكتيبات والمقالات في الصحف. ويقدر أن أكثر من 1500 كتاب تربية الأبوة والأمومة في الطباعة اليوم، وهي ما تمثل حوالي 20٪ من سوق أو مجال "علم النفس". وبالمثل، يقدر أن هناك أكثر من 200 مجلة تخصص لجوانب من الأبوة والأمومة والحياة الأسرية، لا تشمل المجلات النسائية وغيرها من الألقاب العامة التي تشمل مواد الأبوة والأمومة الهامة. وتتوافر حاليا في كل مدينة رئيسة تقريبا، المجلات الخاضعة للرقابة التي تحمل اسم "الطفل"، التي تصدر مجانا أيضا للمستهلكين، منهم جميع الوالدين الجدد تقريبا. اهتم الصحفيون أيضا في شئون الأطفال والأسرة وتمتلئ في الصحف اليومية الكبرى، وهناك القصص "المتعلقة بالطفل" هي سمة منتظمة من سمات الأخبار. وباختصار، يتعرض كل أب تقريبا، بغض النظر عن وضعه الاجتماعي والاقتصادي إلى معلومات مطبوعة عن تربية الأبوة والأمومة، بشكل متكرر.
انتشار مبادرات تربية الأطفال في وسائط الإعلام الإلكترونية.

على وجه الخصوص، يحدث نمو كبير في ثلاثة مجالات: (1) في التلفزيون العام، حيث تم تنظيم حلقتين لتربية الأبوة والأمومة في العام الماضي، وهناك مشروعان آخران على الأقل قيد التطوير؛ (2) في تلفزيون الكابل، حيث هناك العديد من حلقات تربية الأبوة والأمومة والأسرة قيد التشغيل. (3) على شبكة الإنترنت تكثر مواقع بشئون الأبوة والأمومة. على التلفزيون والراديو التجاري، والبرامج الإخبارية والبرامج الحوارية تشمل كمية كبيرة من محتوى الأبوة والأمومة. كما أن حملات الخدمة العامة غالبا ما تستهدف الوالدين كجمهور رئيسي - حملات مثل مبادرة "أنا طفلك"، والمبادرات الأخيرة لمجلس الإعلان، ومبادرات شبكة "NBC" مثل مبادرة "اعرف المزيد".

تزايد الطلب على المعلومات الإعلامية المتعلقة للآباء والأمهات كبير ومتزايد.
ومن خلال عدد من التدابير، يحظى كثير من الآباء باهتمام كبير بالمعلومات المتعلقة بتربية الأطفال، بما في ذلك المعلومات الواردة من وسائط الإعلام، بشأن طائفة واسعة من المواضيع. وتشير الدراسات إلى أن وسائل الإعلام تستخدم عادة كمصادر للمعلومات للأبوة والأمومة، وأحيانا على نطاق واسع، أو على نطاق أوسع من المصادر الشخصية مثل الأسرة أو رجال الدين أو المستشارين. وبطبيعة الحال، فإن مدى وصول الوالدين إلى وسائل الإعلام يختلف اختلافا عميقا وفقا لعدد من العوامل الهامة، بما في ذلك العمر ونوع الجنس ومهارات الاتصال والأسلوب والتفضيلات الثقافية واللغوية والموارد الاقتصادية. غير أن هناك أمثلة واعدة على الجهود المبذولة للوصول إلى الآباء الأكثر صعوبة، مثل النشرات الإخبارية للآباء الريفيين المعزولين (بما في ذلك هنا في Wisconsin)، وحملات تعبئة المجتمع المحلي في محطات الإذاعة الحضرية في أمريكا اللاتينية، وإعلانات الخدمة العامة باللغة الإسبانية.

غالبية الرأي المهني، المدعومة بالنظرية والبحوث، هي أن وسائل الإعلام، كجزء من مجموعة معقدة من العوامل، يمكن أن يكون لها تأثير كبير على الآباء والأمهات والأبوة والأمومة.
على الرغم من أن القليل من البحوث المباشرة قد تم إنجازها على وجه التحديد حول آثار وسائل الإعلام على الآباء والأمهات، فأنه يمكن استخلاص الاستنتاجات من النظريات و البحوث ذات الصلة والخبرات المهنية. ويمكنها معا أن يؤكدوا بقوة أن وسائل الإعلام - بما في ذلك الإعلامية ووسائل الإعلام الترفيهية - لديها تأثيرات هامة، بالمقارنة مع قوى واستراتيجيات أخرى، على مواقف الآباء وسلوكياتهم فيما يتعلق بتربية الأطفال. لذا وسائل الإعلام، وبعبارة أخرى، يمكن أن تكون أداة هامة في دعم وإعلام الآباء والأمهات.

نقاط الضعف في دور وسائل الإعلام:
ومن ناحية أخرى، فإن عددا من العيوب تقوض بشكل خطير قدرة وسائط الإعلام على الإسهام بفعالية في رفاه أولياء الأمور وأسرهم ومن هذه العيوب، تكتسي أربعة جوانب أهمية خاصة:
مصادر المعلومات التي يسهل الوصول إليها لوسائط الإعلام حول مواضيع التربية والوالدية هي نادرة ومتناثرة.

المساهمة بشكل خاص في عدم إمكانية الوصول إلى المعلومات هي حقيقة أن الباحثين والموارد المتعلقة بالوالدية متضمنة في عشرات المنظمات والتخصصات، من علم النفس إلى القانون ومن مرحلة الطفولة المبكرة إلى تعليم الكبار ومن الطب إلى العمل الاجتماعي والتنمية المجتمعية. وتمثل أكثر من 40 منظمة مهنية وحدها الباحثين والممارسين في مجال الأبوة والأمومة. وبالنسبة للصحفيين، وحتى بالنسبة للممارسين العاملين مع أولياء الأمور، يصعب تحديد المعلومات بل ويصعب تقييمها.
غالبا ما تكون نصائح الوالدين وإرشادهم التي تنقلها وسائل الإعلام مربكة ومتضاربة.

وقد تم التغلب على التفاعل بين القوى الاقتصادية والفكرية والثقافية والاجتماعية، وهو ثابت في مشورة تربية الأطفال. فعلى سبيل المثال، حدثت تحولات واسعة من النهج المتساهلة إلى السبل الاستبدادية من قرن إلى قرن، ومن القرن إلى جيل. وفي إطار تأرجح البندول، تنقلب المشورة حول قضايا محددة من المصدر إلى المصدر، من خبير إلى خبير: تنظر، على سبيل المثال، في التأكيدات الأخيرة على قيمة ومخاطر الردف أو قيمة ومخاطر بناء تقدير الذات لدى الأطفال. وسط هذا التذبذب والخلاف، فإن الباحثين والممارسين ووسائل الإعلام وصانعي السياسات والدعاة والأهل قد أحبطوا جميعا في جهودهم للحصول على معلومات موثوقة من بعضهم بعض.
يحصل أولياء أمور المراهقين على معلومات ودعم أقل من وسائل الإعلام من آباء الأطفال الأصغر سنا.

يحدث هذا الإهمال النسبي لأبوة المراهقين على الرغم من أن المراهقين لديهم احتياجات إنمائية فريدة وحرجة، وأن عدم تلبية هذه الاحتياجات يخلق مخاطر جسيمة للمراهقين والأسر والمجتمع. يلعب الوالدان دورا حاسما في التأثير على النتائج بالنسبة للمراهقين، كما أكدت الأبحاث الحديثة، ولكنها غالبا ما تفتقر إلى المعلومات والدعم للقيام بذلك بفعالية. تفاقم المشكلة هي عرض صور سلبية من المراهقين في وسائل الإعلام الأخبار والترفيه. توثق الأبحاث الحديثة ميلا كبيرا لوسائل الإعلام الإخبارية والترفيهية لتصوير المراهقين على أنهم "المراهقون المضطربون"، الذين يعانون من مشكلات الجريمة والعنف والمخدرات والمواقف السيئة. هذه الصور هي أيضا واسعة الانتشار في صفوف الجمهور عموما، وفقا لبيانات المسح، بما في ذلك الآباء أنفسهم.

تم التغاضي عن التلفزيون الترفيهي إلى حد كبير كمصدر للتأثير على الأبوة والأمومة وكوسيلة لدعم وإعلام الآباء والأمهات.
هناك القليل من الرسائل حول تربية الأطفال التي تصل الآباء والأمهات من برامج الترفيه هو مختلطة، مطمئنة جزئيا، مقلقة جزئيا. تحليلات المحتوى توثق ما نعرفه عن طريق القصص: برامج الترفيه، ولا سيما الأفلام الهزلية والأفلام، وتصوير العشرات من التفاعلات بين الوالدين والطفل كل ساعة. ولئن كانت صور الحياة الأسرية إيجابية بطرق عديدة، فإن الشواغل تتشاطر على نطاق واسع بشأن مسائل مثل نقص تمثيل كثير من المجموعات الثقافية؛ والتصوير النمطي لأدوار الجنسين؛ تصوير الأطفال الصغار الذين يحتاجون إلى القليل من الرعاية والإشراف (ويرجع ذلك جزئيا إلى أن الأطفال يخدمون إلى حد كبير على أنهم "دعائم" لتفاعلات البالغين)؛ وتصوير الآباء على أنهم كجزء لحل المشكلات العائلية بسرعة وسهولة وبعزل عن أي نظام للدعم. وهناك حاجة ماسة إلى إجراء بحوث من أجل إجراء مزيد من التحليل للرسائل التي تنقلها وسائط الترفيه عن الأبوة والأمومة والحياة الأسرية، وتقييم أثر تلك الرسائل على الوالدين، واستكشاف إمكانيات التأثير على تلك الرسائل بطرق إيجابية، وذلك باستخدام المبادرات التي كانت فعالة في الترويج وغيرها من القضايا الاجتماعية الهامة، مثل التحصين والقيادة في حالة سكر.

التوصيات:
كما أن نقاط الضعف هذه وإن كانت هامة، هي أيضا فرصة سانحة لإحراز تقدم كبير في فهم وتعزيز دور وسائط الإعلام في دعم الوالدين. ويكمن جوهر المشكلة في نقاط الضعف في قاعدة المعارف ويمكن اتخاذ مجموعة من الخطوات الملموسة لمعالجة أوجه الضعف هذه بطرق فعالة من حيث التكلفة.
تشمل الخطوات أولا توطيد النتائج وبناء توافق في الآراء بين الباحثين والممارسين المشاركين في قضايا الأبوة والأمومة، وثانيا ضمان نشر المعرفة الناشئة بطرق دقيقة وشاملة وفعالة، ولذلك يوصي مشروع هارفارد للأبوة والأمومة في تقريره بمبادرتين رئيسيتين:
تعزيز قاعدة المعارف حول الأبوة والأمومة، ولا سيما من خلال توطيد المعرفة وبناء توافق في الآراء حول النتائج الرئيسية.
من المتفق عليه على نطاق واسع أن الوقت قد حان لجمع القادة من مجموعة واسعة من المنظورات التأديبية والثقافية من أجل تعزيز ودمج وتحليل كل من البحوث والمعرفة العملية حول التربية الأبوية.
يتمثل أحد الأهداف الرئيسية لهذه الجهود في تحديد مجالات الاتفاق القائمة في إطار تنوع الثقافات والنهج التي تشكل البحوث والممارسات الحالية في مجال الأبوة والأمومة في هذا البلد. إن اتفاقا واسع النطاق (وإن لم يكن عالميا) ممكن في العديد من المجالات، وفقا لعدد من الباحثين والممارسين البارزين. ومن المتوقع أن تظهر أوجه مشتركة هامة، على سبيل المثال، فيما يتعلق ببعض الأهداف الرئيسة التي يعقدها الآباء والأمهات والمجتمع من أجل الأطفال وتربية الأطفال، وفيما يتعلق ببعض الأدوار الرئيسية التي يحتاجها الآباء كأولياء الأمور من أجل الوفاء بهذه الأهداف، وفيما يتعلق ببعض الموارد الرئيسة التي يحتاجها الآباء من المجتمع، فضلا عن أنجع السبل لتوفيرها. ومن المتوقع وجود مزيد من التنوع، وإن كان لا يزال هناك اتفاق عام، فيما يتعلق باستراتيجيات الوالدين المحددة لتلبية احتياجات الأطفال. إن درجة الإجماع التي تم التوصل إليها في المبادرات الأخيرة، مثل المعلومات المتعلقة بالتنمية المبكرة للدماغ المعدة لحملة "أنا طفلك"، توضح إمكانات هذا النوع من العملية.
ستتخذ هذه المبادرات خطوات لم يسبق لها مثيل لتوضيح مجالات الاتفاق والخلاف وعدم اليقين فيما يتعلق بالمعارف الموجودة بشأن الأبوة والأمومة. إن الآثار المترتبة على ذلك ستكون عميقة لتمكين وسائل الإعلام والآباء وجميع أولئك الذين يعملون مع والآباء والأسر.
تنفيذ استراتيجيات شاملة ومتكاملة للاتصالات لنشر المجالات الناشئة للتوطيد والاتفاق بشأن الأبوة والأمومة بطرق مستمرة ومحددة الأهداف.
لن تكون المعلومات المتعلقة بأهمية تربية الأطفال وممارسات الوالدية الخاصة فعالة إلا بقدر نشرها. وهناك حاجة إلى مبادرات اتصالات مخططة وتنفيذها بعناية لضمان وصول المعلومات الجديدة إلى الآباء والأمهات فضلا عن وسائط الإعلام والدعاة وصانعي السياسات والممارسين الذين يعملون مع الآباء والأمهات مثل معلمي التربية ومقدمي الرعاية الصحية والمربين في مرحلة الطفولة المبكرة، والمعلمين ومقدمي الصحة النفسية. وهناك عدد من الخصائص الهامة لنجاح هذه المبادرات، بما في ذلك تنسيقها مع المشاريع الإعلامية القائمة التي تستهدف الآباء والأسر.
في إطار هذه المبادرات، ينبغي إيلاء اهتمام خاص أيضا للمجالات التي توجد فيها ثغرات في الجهود الإعلامية الحالية. ويمكن تحقيق ذلك من خلال تصميم وتنفيذ مبادرات خاصة لمعالجة القضايا الرئيسية، بما في ذلك (1) استهداف الآباء والأمهات الذين لا يتم الوصول إليهم بفعالية من خلال الجهود الإعلامية الحالية، بما في ذلك الآباء الذين يصعب الوصول إليهم وأبوين المراهقين؛ (2) البحث على نطاق أوسع عن تأثير الرسائل الحالية في كل من وسائل الإعلام الإعلامية والترفيهية، فضلا عن سبل لإدخال آثار أكثر إيجابية، وخاصة في وسائل الإعلام والترفيه؛ و (3) إنشاء مركز دائم للموارد لإتاحة المعلومات لوسائط الإعلام وغيرها بطريقة مستمرة.
بعبارة أخرى يوصي التقرير الاهتمام كبير للاتساق وإمكانية الوصول إلى قاعدة المعارف بشأن الأبوة والأمومة، فضلا عن عدد قليل من الثغرات الرئيسية في اهتمام وسائط الإعلام إلى تربية الأطفال واهتمامنا لوسائط الإعلام.
الخطوات التالية:
وقد أجرى مركز هارفارد للاتصالات الصحية الدراسة التي وصفتها للتو لتوضيح أفضل الطرق التي يمكن أن يسهم بها المركز في عملية الاستفادة من الإمكانيات الكبيرة لوسائل الإعلام نيابة عن الآباء والأسر. ونتيجة لتحليلنا، قام المركز الآن بتصميم مشاريع لمتابعة بعض النتائج الرئيسية للدراسة، بما في ذلك الحاجة إلى توطيد وبناء توافق في الآراء حول مجموعة المعارف والحاجة إلى مزيد من اهتمام وسائل الإعلام إلى الأبوة والأمومة المراهقين. هدفنا هو أيضا تحفيز ودعم المبادرات الأخرى، ليكون لها "تأثير مضاعف"، والواقع أننا نرى دلائل على أن هذا يحدث بالفعل.
في الختام:
تهدف هذه المرحلة بعبارة أخرى، إلى اتخاذ مبادرات إعلامية في التربية الأبوية إلى مستوى أعلى، وهو ما يؤثر على المواقف الاجتماعية والوالدية الكامنة، ويصل إلى الجمهور الأوسع، ويضع الأولويات حول الاحتياجات الاجتماعية المعينة ويشارك في المزيد من التفكير الذاتي والتحليل والاستفادة من المعارف الموجودة على نحو أكثر فعالية ومعالجة الاحتياجات الحرجة للأطفال وأولياء الأمور والأسر على نحو أكثر وعياً وشمولاً. وإنني أمل إلى فتح المناقشة والعمل معا بشأن هذه المسائل الهامة.

JoomShaper