علاء علي عبد
عمان - في عصر باتت التنافسية السمة الغالبة فيه، أصبح يتوجب على الوالدين الاهتمام بمنح أطفالهما تنمية شاملة وتطوير قدراتهم الإبداعية دون الاكتفاء على ما توفره لهم الكتب المدرسية من معلومات، حسبما ذكر موقع "PTB".
وأصبحت مسألة تطوير المهارات الإبداعية للطفل بحسب ميوله وتطوير ثقته بنفسه لا يقلان أهمية عن حصول الطفل على التعليم المدرسي الذي توفره الكتب.

ولنتمكن من تطوير مهارات الطفل الإبداعية، التي بدورها ترفع ثقته بنفسه، يمكننا اللجوء للنصائح المفيدة التالية:
- استخدام الألعاب التقليدية: اللعب من وجهة نظر الطفل يعد أهم النشاطات اليومية التي يقوم بها باستمتاع، والواقع أنه محق إلى حد كبير بهذه النقطة فاللعب يساعد الطفل على تطوير مهاراته وتفريغ طاقاته بشيء يستمتع به.
لكن المشكلة أن الكثير من الألعاب الحديثة المتوفرة في الأسواق لا تقدم للطفل مساحة كافية ليعبر عن إبداعاته، من هنا دعت الحاجة إلى اللجوء للألعاب التقليدية القديمة كالصلصال الذي يمكنه تشكيله بعدة أشكال أو قطع البناء كـ"الليغو" الذي يساعده على تشغيل فكره في بناء أشكال مختلفة. تعد هذه الألعاب التقليدية في كثير من الأحيان أفضل بكثير من الألعاب الإلكترونية المختلفة التي في غالبيتها لا تمنح الطفل فرصة الإبداع الذي نتحدث عنه.
- الاهتمام بالبيئة المحيطة بالطفل: عندما تكون البيئة المحيطة بالطفل محفزة على الإبداع فإنه يكون أكثر قدرة على إخراج طاقاته وتنميتها أيضا. وكمثال على هذا الأمر نجد بأن إدراكنا لميل الطفل للرسم أو لممارسة الرياضة يمكننا من جعل غرفته تكون مستوحاة من ميوله؛ فلو كان يحب الرسم يمكننا جعل أثاث غرفته يحتوي على ألوان زاهية تنمي إبداعه أو لو كان يحب الرياضة يمكننا تغطية غرفته بورق جدران يناسب تلك الهواية.
- منح الطفل الحوافز المناسبة: اعتاد بعض الآباء على منح أطفالهم تحفيزا ماليا على أي نجاح يحققونه، لكن هذا النوع من التحفيز المادي يمكن أن يعيق القدرات الإبداعية للطفل كونه قد يفهم أن المهم هو تحقيق النجاح فقط دون النظر لطريقته أو دون النظر لحجم النجاح المتحقق.
وعلى سبيل المثال لو كافأت طفلك كونه نجح في امتحاناته المدرسية فهذا يجعله يبحث عن النجاح فقط دون الاهتمام بمعدله فالمهم يصبح في نظره أن يصل لعلامة النجاح فقط. وتذكر أيضا أن قبلة على جبين طفلك أو تربيته على رأسه تعد من أفضل الحوافز التي تشعره بمدى حبك له مما يساعده على الإبداع أكثر وأكثر.
- منح الطفل قدرا من الحرية لاستكشاف الأشياء من حوله: منح الطفل قدرا من الحرية يساعد دماغه على النمو وتبني الأفكار الإبداعية. مراقبة الطفل والحرص على سلامته أمرا لا مفر منه لكن المبالغة بمتابعته ومساعدته في كل شيء يجعل دماغه مقيدا بالطرق التي يقدمها له والديه. بينما حصوله على شيء من الحرية يساعده على الكثير من الإبداع.

JoomShaper