بقلم : د.جاسم المطوع 

(تعبت من كثرة العقاب) (كلما أعاقب أبنائي ما في فايدة) (صار أولادي عديمي الإحساس) (ما أعرف كيف أتصرف لما يخطئ ابني) (جربت مع ولدي كل أنواع العقاب وما نفع شيء)، هذه عبارات أسمعها كثيرا من الأمهات والآباء وهم يشتكون من عدم تأثير العقاب على الأبناء عندما يخطئون، علما بأن كل طفل عندما يرتكب السلوك الخاطئ يكون لديه دافع وسبب، وعندما يرتكب الخطأ فإما أن يكون لا يعلم أن ما فعله خطأ وفي هذه الحالة من الخطأ عقابه وإنما الصواب تعليمه وتوجيهه، وإما يعرف الخطأ ولكنه يرتكبه متعمدا لأسباب كثيرة، منها عدم قناعته

بالخطأ أو أحيانا تحركه الغيرة لارتكاب الخطأ أو لفت نظر أمه أو أبيه بسبب وجود إخوان أصغر منه صار لهم الاهتمام أكثر. ولكن في كل الأحوال فإن العقاب جيد ومفيد وقد يوقف السلوك الخاطئ، ولكن في الغالب تكون له آثار جانبية غير مرغوب فيها، خاصة إذا لم نحسن تطبيق العقاب في الوقت الصحيح والطريقة المناسبة، ولهذا لا ينبغي أن نلجأ للعقاب إلا في أضيق الحالات، وكما قيل (آخر الدواء الكي)، فنجعل العقاب آخر الدواء وألا يكون فيه ظلم عند تطبيقه وإنما يكون العقاب بحجم الخطأ وهو ما نسميه العقاب العادل، لأن هناك كثيرا من الآباء والأمهات يعاقبون أبناءهم عقابا ظالما، أو يعاقبونهم من أجل التنفيس عن أنفسهم وليس من أجل تصحيح الخطأ، فيكون المربي عليه ضغوط كثيرة في الحياة ومنها ضغط العمل فيصب غضبه على ابنه أثناء الخطأ ثم يندم ويشعر بأن الغضب والعقوبة التي أوقعها على الطفل لا يستحقها.

وهناك أساليب كثيرة بديلة للعقاب، وتشجع الطفل لتطبيق السلوك الإيجابي، منها أن نعزز السلوك الجيد والإيجابي عندما يقوم الطفل بسلوك جيد، مثل أن يفسح المكان للكبير عندما يدخل، أو يبادر في الوضوء والصلاة من غير تذكير، أو ينظف الوسخ على الأرض فنعزز السلوك الإيجابي بعدة طرق، منها التعزيز الاجتماعي مثل الابتسامة والاهتمام والطبطبة على الكتف، أو التعزيز المادي فنعطيه هدية، أو التعزيز بالنشاط فنسمح له بمشاهدة برنامج مفضل عنده وهكذا، ومهم أن يعرف الوالدان أن كل طفل له لغة خاصة في تعزيز السلوك الإيجابي عنده، فلا يشترط أن يكون الحافز للإخوان بالبيت الواحد نفس الشيء، فقد يكون تحفيز كل واحد منهم بطريقة مختلفة.

والأسلوب الثاني هو التفكير في البديل، وبضرب المثال يتضح المقال، فأذكر أحد الآباء دخل علي يشتكي من ابنه بأنه يعض إخوانه بالبيت، فاقترحت عليه أن يضع سلة تفاح في كل غرفة بالبيت، ويقول لابنه إن هذه التفاحة نلعب فيها لعبة العض، ويتفق معه أنه كلما أراد أن يعض إخوانه يأخذ تفاحة ويعضها فتكون التفاحة بديلا عن عضة الإنسان، فهذا أسلوب ذكي وجميل نحول من خلاله اتجاه الطفل من السلوك العدواني أو السيئ إلى السلوك الإيجابي من خلال المتعة واللعب، وطفل آخر كان كل يوم يسكب الماء على السجاد في الصالة، فاقترحت على أمه أن تشتري له مواعين للزرع في البيت، وتعلم الطفل أن يسقي الزرع كل يوم، وقالت له إنه لا مانع لديها من سكب الماء ولكن للزرع وليس على السجاد، وكانت النتيجة في المثالين السابقين إيجابية.

وهذان الأسلوبان ينفعان للصغار أكثر من الكبار، أما الكبار أو الأبناء الذين في سن المراهقة فيحتاجون لأساليب مختلفة، أهمها الحوار معهم وإقناعهم بأن سلوكهم خاطئ، وقد تنفع معهم المكافأة من أجل تغيير سلوكهم الخاطئ، ولكن ينبغي ألا نكثر من المكافآت حتى لا يكون الابن ماديا، ولعل أقوى تأثير يكون عليه عندما تستغل المواقف في تربيته وخاصة إذا استثمرنا الأصدقاء في التأثير عليه، فالأبناء في هذه السن يتأثرون بالأصدقاء أكثر من تأثير الوالدين ولهذا انتقاء الصداقة مهم جدا، فالصاحب ساحب.
https://www.alyaum.com/articles/6059449/كلمة-ومقال/عيالي-أعاقبهم-ولا-يتأثرون-ما-الحل-

JoomShaper