فريدة أحمد
تبدأ الأمهات مع اقتراب العام الدراسي بتحفيز أطفالهن على التخلي عن روتين العطلة الصيفية والاستعداد لاستقبال العام الجديد بنشاط، غير أن حماسهن عادة يدفعهن إلى قول عبارات وترديد جمل على مسامع أطفالهن لا تلقى استحسانا لديهم.
وينصح المختصون الأمهات بتجنب قول عبارات معينة لأطفالهن قبل بدء الدراسة من شأنها أن تأتي بنتائج عكسية، ويوصون بأفعال وعبارات بديلة تحقق النتيجة المرجوة نفسها دون أن تؤذي نفسية الطفل.

عبارات شائعة لا يجب ترديدها:
- "ستقابل أصدقاء جددا".. ربما يكون وقع تلك الجملة على طفلك الذي يعاني من مشكلة في تكوين صداقات مزعجا أكثر من كونه مشجعا ومحفزا له، ومن الأفضل وفقا للخبير التربوي في صعوبات التعلم بوب كننغهام أن تقولي لطفلك "دعنا نفكر في بعض الطرق التي يمكنك من خلالها التعرف على أطفال جدد هذا العام"، أو "هل تتذكر صديقك الذي تعرفت عليه العام الماضي، وكيف استغرق ذلك بعض الوقت؟ يمكننا فعل ذلك مجددا".
- "توقع المزيد من الواجبات المنزلية".. الواجبات المنزلية أمر واقعي، وتزداد عاما بعد آخر، ولا يوجد طفل يحب الواجبات المدرسية أو يريد تذكرها، وبالتالي قد تسبب له تلك الجملة الضيق والقلق ولا داعي لذكرها.
وإذا كنت تريدين التحدث معه عن واجباته المدرسية قبل بدء المدرسة، ينصح الخبير بوب في مقال منشور على موقع "غريت سكول" (Great schools) بإعداد طفلك لذلك، كأن تقولي مثلا "لقد أنشأنا مكانا رائعا لك للقيام بالواجب المنزلي".
- "تبدو متوترا من العودة إلى المدرسة".. إذا كان طفلك عصبيا فمن الطبيعي أن ترغبين في مساعدته على الشعور براحة أكبر، لكن تلك الجملة تزيد من توتر الأطفال الذين يخشون المدرسة.
ومن الأفضل أن تقولي له "قد يكون الأمر مخيفا أن تبدأ بأشياء جديدة، هل تتذكر مدى شعورك بالتوتر في بداية العام الماضي؟ لكن لديك معلم رائع والكثير من الدعم، ونحن هنا لمساعدتك أيضا".
- "شقيقك كان يحب المدرسة".. إذا كان لطفلك شقيق أكبر منه دراسيا، فإن تحفيزه بالمقارنة بينهما قد يأتي بنتيجة عكسية خاصة إذا كان لا يحب الدراسة ويشعر بأن شقيقه متفوق عنه.
والأفضل من مقارنة الأشقاء ببعضهم هو تحفيز كل منهم على خوض تجربته الخاصة ليشعر بتميزه في جانب مختلف عن الآخرين، وينصح بوب أن تقولي لطفلك من أجل تحفيزه "أنت حقا تحب العلم، والآن ستحصل عليه كل يوم".
كيف تهيئين طفلك لليوم الأول؟
يمكن مساعدة طفلك كي يستعد لليوم الأول من العام الدراسي الجديد من خلال بعض الطرق التي تنصح بها الأكاديمية الأميركية لطب الأطفال وردت في تقرير منشور على موقع "بارنتس" (Parents).
- أخبري طفلك متى تبدأ المدرسة وتنتهي كل يوم.
- اسألي طفلك عن مشاعره واتركيه يتحدث عن مخاوفه بشأن بدء الدراسة.
- اصطحبي طفلك لرؤية فصله الجديد ومقابلة معلمه الجديد قبل بدء المدرسة رسميا.
- حاولي لفت نظره إلى الجوانب الإيجابية لبدء الدراسة، وأنه سيكون الأمر ممتعًا ويمكننا تكوين صداقات جديدة.
- دعي طفلك يعرف أن جميع الأطفال يشعرون بالقلق إزاء اليوم الأول من المدرسة.
- اتركي ملاحظة في صندوق الغداء الخاص بطفلك لتذكيره بأنك تفكري فيه أثناء وجوده في المدرسة.
- امنحي طفلك الطمأنينة بشأن المشاكل المدرسية المتوقعة، وأخبريه أنك ستكونين هناك للمساعدة في حلها.
- حاولي أن تجعلي طفلك يجتمع مع زميل له قبل اليوم الأول من المدرسة حتى يكون لديه بالفعل صديق عندما تبدأ المدرسة.
- رتبي لطفلك أن يمشي إلى المدرسة أو يركب على متن الحافلة مع طفل آخر في الحي.
- تعرفي على أنشطة ما بعد المدرسة التي يمكن لطفلك الانضمام إليها.
المصدر : مواقع إلكترونية

JoomShaper