عهود العنزي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، والصلاة والسلام على من كان أكثر الناس همًّا، لكنه كان أكثرهم تبسُّمًا.

أما بعدُ:
في الواقع وفي بعض برامج التواصل الاجتماعي، وجدت الكثير من الأشخاص يعانون، يشكون، يتمنون الخلاص من همومهم ومشاكلهم، أجد بعضهم يتحدَّث بحُرقة، والبعض تخذله عيناه، فتدمع ومن خلال بعض الرسائل التي قرأتها من إحدى الفتيات تعني فيها: "أن الحياة هكذا حزن وهَمٌّ ومشاكل.." تساءلت لماذا؟ والغريب في الأمر أن أم تلك الفتاة هي من تقول لها: إن الحياة هكذا باعتقادها، زادت حيرتي أكثر، وقلقت أكثر مِن أنْ تستمر هذه المعتقدات الخاطئة - بلا شك - إلى جيلنا القادم إلى أطفالنا الأبرياء الذين يستحقُّون السعادة حتمًا.

أنا أؤمن بأن الحياة بين حزن وفرحٍ إذا حزنت اليوم، فغدًا سأفرح، وكأن الحزن لم يكن بالأمس في قلبي، "إنها باعتقادي معادلة - عادلة - فالله سبحانه وتعالى يقول: ﴿ لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ فِي كَبَدٍ ﴾ [البلد: 4]؛ أي: في مشقة.


وهذا الأمر يجب علينا أن نتصالح معه، وأن نتعامل بذكاءٍ مع أيِّ ظروف تحلُّ بنا مهما كانت؛ فالحياة هكذا، وهناك الكثير من الأشخاص مع الأسف يستسلمون للحزن، فيغرقون في بحرٍ من الهموم والمشاكل التي يعتقدون أنْ لا حلَّ لها - كل مشكلة ولها حل بإذن الله - تأمَّلوا معي هذه الآية: ﴿ أَلَا إِنَّ أَوْلِيَاءَ اللَّهِ لَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ * الَّذِينَ آمَنُوا وَكَانُوا يَتَّقُونَ * لَهُمُ الْبُشْرَى فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآخِرَةِ لَا تَبْدِيلَ لِكَلِمَاتِ اللَّهِ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ ﴾ [يونس: 62 - 64].

تذكر أنك مسلم، والإسلام ينهاك عن الحزن، أجد الكثير من المسلمين مؤمنين بالقضاء والقدر؛ لكنهم تُعساء! لماذا؟ نحن أَولَى بالسعادة؛ الحزن ليس من صفات المؤمن، الإسلام هو الحياة الطيبة المليئة بالطمأنينة، والإسلام هو الطريق إلى الصراط المستقيم، هو المصير إلى الجنة بإذن الله، وهناك سعادة أبديَّة لا تَنضُب، ولن تزول، كن في هذه الدنيا متمسِّكًا بالقرآن: ﴿ مَا أَنْزَلْنَا عَلَيْكَ الْقُرْآنَ لِتَشْقَى ﴾ [طه: 2]، قرأت في كتاب: "عِش هانئًا"، للدكتور عبدالكريم بكار - عبارة تختصر ما أعنيه: "إن البشرية عذبت نفسها مرات ومرات، واختبرت أنواعًا كثيرةً لتحقيق معاني السعادة، ولكنها ما زالــت تبحث وتبحث ﴿ وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنْكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى ﴾ [طه: 124].

وفي الآية التي تليها في نهاية السورة: ﴿ قَالَ رَبِّ لِمَ حَشَرْتَنِي أَعْمَى وَقَدْ كُنْتُ بَصِيرًا ﴾ [طه: 125]؛ يعني: أن الإنسان كان في الدنيا بصيرًا، وهنا أجد ردًّا آخرَ من القرآن في سورة القيامة ﴿ بَلِ الْإِنْسَانُ عَلَى نَفْسِهِ بَصِيرَةٌ ﴾ [القيامة: 14]، عليك أن تعيد النظر في نفسك؛ فالكثير من المشاكل التي نعاني منها كانت بسبب جهلٍ منا أو يأس.

"إذا كنت تعيش من دون سنن رواتب، ومن دون وِتْر، وصلاة ضحى، ومن دون تلاوة شيء من القرآن الكريم، ولا صيام يوم لوجه الله، ولا أذكار صباح ومساء، ولا عمل ينفعك في الآخرة، فلا تتعجَّب أن تفقد السعادة والراحة في الدنيا! ولا تتعجب أن تقف في الآخرة مكتوفَ الأيدي والناس يُنادَوْن مِن حولك ليدخل أحدهم من باب الرَّيَّان، والآخَر من باب الصلاة، والآخر من باب الصدقة... كل شخص يتأمَّل حاله! ﴿ بَلِ الْإِنْسَانُ عَلَى نَفْسِهِ بَصِيرَةٌ * وَلَوْ أَلْقَى مَعَاذِيرَهُ ﴾ [القيامة: 14، 15]. (د. عمر عبدالكافي).

لقد كان النبي صل الله عليه وسلم يتعوَّذ من الحزن: ((اللهم إني أعوذ بك من الهمِّ والحزن))؛ لأن الحزن يضرُّ الجسد، ويُوهن الإرادة، ويجلب الأمراض، وتضيع السعادة والفرص والنجاح، فتضر نفسَك، وتضر مَن حولك، تعوَّذ الآن من الحزن، عش حياتك بقلبٍ تقيٍّ نقيٍّ يَنبض بالسلام والأمان، لا تلتفت لكلِّ أمر يَسلب منك سعادتك، وإذا واجهتك المشاكل والمتاعب، فاستعن بالصبر والصلاة: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلَاةِ إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ ﴾ [البقرة: 153].

اللهم اجعلنا ممن شملتهم هذه الآية: ﴿ وَقَالُوا الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَذْهَبَ عَنَّا الْحَزَنَ إِنَّ رَبَّنَا لَغَفُورٌ شَكُورٌ ﴾ [فاطر: 34].
تخيَّل أنك تعيش في سعادة مرتين! كيف؟! أكثِر من هذا الدعاء: ﴿ وَمِنْهُمْ مَنْ يَقُولُ رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الْآخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ ﴾ [البقرة: 201]، أكثِروا منه في هذه الأيام الفضيلة.

أختم مقالتي بكلمة رائعةٍ من الملهم صاحب الفكر المميز د. خالد المنيف: "لم نأخذ من الدنيا عهدًا على أن تصفوَ لنا، ولم يكن بيننا وبينها موثقٌ على دوام الرخاء،
فالهمُّ لا زال ملازمًا للإنسان، والأزمات تتراءى لنا بين إقبال وإدبار، ويبقى الأمل (بالله) شمسًا لا تغيب، ونبعًا صافيًا لا ينضُب".
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

JoomShaper