بقلم : د.جاسم المطوع


عطس فقال الحمد لله، قلت له: يرحمك الله، فرد علي: يهديكم الله ويصلح بالكم، فقلت له: هل تعلم ما معنى أنك تدعو (بإصلاح البال)؟ قال: لم أفكر فيها من قبل ولكن أعتقد أن المقصود أن يعيش الإنسان مرتاحًا وهادئًا، قلت: كلامك صحيح أن تعيش وتشعر بأن لديك سلامًا داخليًا، وتكون مطمئنًا ومرتاحًا وسعيدًا، فابتسم وقال: كل هذا أحصل عليه لو استجاب الله لدعوة العاطس، قلت له: نعم، فهي دعوة عظيمة لأن كل الناس اليوم تبحث عن (راحة البال) ومستعدة أن تصرف الغالي والنفيس من أجل أن تصل لراحة البال، قال: صدقت فلا الفقير مستقر ولا الغني مرتاح،

والمتزوج لديه معاناة والأعزب يتمنى الزواج، والطالب يفكر في النجاح والموظف يشتكي من وظيفته ومعاملة زملائه، والمريض يعاني من مرضه والسليم متململ من الدنيا، فالكل يعاني ونادرًا ما تجد شخصًا مرتاح البال، قلت له: هذا صحيح لأن الدنيا دار امتحان والآخرة دار استقرار، ولكن مع هذه المعاناة تستطيع أن تعيش مرتاح البال ولديك سلام داخلي، قال: كيف؟ قلت: هناك عدة وسائل لو عملتها ستكون سعيدًا ومرتاح البال، أولها أن تصاحب شخصًا تحبه، أو تجلس مع صديق تتذكر معه ذكريات الماضي، أو تقرأ كتابًا يفيدك، أو تجالس أصحاب المعاناة والمشاكل فتستشعر النعمة التي أنت فيها، أو تلعب رياضة فتتجدد نفسيتك وصحتك، أو تتأمل جمال خلق الله في الكون مثل البحر ولحظات شروق الشمس وغروبها أو الجلوس على الرمال، وتشتم الورود بالحدائق وتراقب حركة الحشرات أو تنظر للحيوانات فهذه كلها تساعدك في تحقيق راحة بالك.

قال: أنا أشعر براحة البال عندما أبتعد عن سماع وقراءة الأخبار، فقلت له: وهذه من وسائل تحقيق راحة البال بأنك تبتعد عن كل ما يوترك أو يعكر مزاجك، مثل الابتعاد عن صديق سلبي أو شخص متشائم أو تفكر كثيرًا بالماضي، فعندما تتعلم من أخطائك بالماضي تكون قد استفدت منها لا أن تجلد ذاتك كثيرًا وتعاتبها حتى تتحول إلى شخص مكتئب، فإذا عشت السلام الداخلي فستشعر بعدها بالسلام الخارجي وتكون مطمئنًا حتى وأنت تواجه مشاكل الدنيا ومصائبها، قال: سأدرب نفسى على ما ذكرته ولكني أشعر أحيانا بأنني أكره بعض الأشخاص وهذا يقلق بالي، قلت: تعلم أن تسامح وتغفر فهذه الأخلاق تساعدك على تحقيق راحة البال، وقد يساعدك على ذلك أن تدعو لهم أو أن تفعل الخير لهم، بمثل هذه الأعمال تكسر النفس وتهذبها وتتحول كراهيتك للأشخاص لمحبة أو تصل لمستوى عدم الحب وعدم الكراهية، فالمهم أنك تكون أفضل من الآخرين وتحقق رضا ربك عليك، فطاعة الله كذلك من أسباب راحة البال كما قال تعالى (إن الذين قالوا ربنا الله ثم استقاموا فلا خوف عليهم ولا هم يحزنون)، فهذه هي الراحة الحقيقية وهي الهدوء النفسي دون قلق أو مخاوف أو ضغوط فتشعر وقتها بالسعادة، وإذا أردت مزيدًا من الراحة فحاول أن تحول ما ذكرنا من أسباب جالبة للراحة عادة وتمتع بها، قال: إن الوصفة التي ذكرتها لي مهمة جدا سأحاول تطبيقها لأرتاح وأحقق راحة البال، قلت: باقي آخر وسيلتين لتحقيق راحة البال، قال: تفضل، قلت: الأولى أن تبتعد عن المعصية حتى لا تعيش معيشة ضنكا، والمعيشة الضنكة هي عكس راحة البال ويتحقق ذلك في الإعراض عن ذكر الله كما قال تعالى (ومن أعرض عن ذكري فإن له معيشة ضنكا)، والثانية هي إذا أردت تغيير طبع في إنسان وحاولت كثيرًا ولم تحقق نتائج، فلا تستمر في المحاولة وحاول أن تتعايش معه حتى لا تعيش في قلق التغيير دائمًا، وبالتالي تعيش مرتاحًا وتوفر على نفسك الكثير من الجهد والطاقة والمخاوف فهذه (14) وسيلة تعينك على راحة البال وانتهى الحوار.

JoomShaper