نهى فرج
قد تظنين يا بنيَّتي أن القوي هو الذي لا يهزمه أحد، ولكن القوي هو الذي يملِك نفسه عند الغضب؛ فقد جاء من حديث أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((ليس الشديد بالصُّرَعة، إنما الشديد الذي يملك نفسه عند الغضب)).
"الشديد": أي: شديد القوة، والقوي في بدنه وعضلاته، "بالصُّرْعَة": وهو كثير الصَّرع لغيره؛ أي: يصْرَع الناس كثيرًا ويغلبهم، "وإنما الشديد الذي يملِك نفسه عند الغضب": القويُّ في ضبط مشاعره عند الغضب، هذه القوة الحقيقية، وليست القوة هي القوةَ البدنية التي يصرع بها الناس.


من أين نأخذ معتقداتنا؟ كيف تتكون آراؤنا وقناعاتنا الخاصة؟
أسئلة مهمة، ويجب عليكِ معرفة المصدر الصحيح لتلقِّي معلوماتكِ وآرائكِ؛ ومن ثَمَّ بناء أفكاركِ وقناعاتكِ وقِيمكِ في الحياة.
قد تنبهرين بآراء أحد الكُتَّاب أو العلماء في مجال علم النفس، أو ربما تنجذبين لكلماتِ صديقةٍ أو زميلة لكِ، أو لعلها كلمات وأفكار مترسخة في ذهنك من الأهل، أو رأيكِ الشخصي وقناعتكِ الذاتية - هي ما تحرك سلوككِ وتصرفاتكِ، وتُشكِّل عاداتكِ.
كل هذه المصادر ليست الأساس السليم لتكوين قيمكِ ورأيكِ ومعتقداتكِ، بل عليكِ دومًا الرجوع إلى المنبع الأصلي المتمثل في كلام الله وسنة رسوله.
كما ذكرت لكِ في البداية عن تعريف القوي، فربما تكون إجابتكِ مخالفة للمعنى الصحيح للشخص القوي؛ فهذا دليل على ضرورة معرفة الصواب، وأنه ليس ما تظنِّينه صحيحًا؛ فلا تتوهمي يا حبيبتي أنكِ صاحبة الرأي الأصوب أو العقل المفكر السليم، كلا، هذا لا يتنافى مع ضرورة التفكر وتكوين الآراء الخاصة بكِ، ولكن لا بد أولًا أن ترجعي للمصدر الصحيح، وتتعلمي كلام ربكِ وسنة رسولكِ، فإن توافق رأيكِ مع الوحي، فعليكِ بالأخذ به والاقتناع بأنه الأصوب، ولكن إن تعارض مع ما أمرنا الله به، فاحذري من اتباع هواكِ ونفسكِ.
على سبيل المثال: قيمة العفو والصفح والمغفرة، قد يظن البعض أنها قيم الضعفاء، أما الشخص القوي فلا يعفو ولا يصفح، ولا يغفر لغيره، ألا يتعارض هذا مع كلام الله؟
تأملي الآيات العظيمة:
﴿ وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ ﴾ [آل عمران: 134]، ﴿ وَلَمَنْ صَبَرَ وَغَفَرَ إِنَّ ذَلِكَ لَمِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ ﴾ [الشورى: 43]، ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّ مِنْ أَزْوَاجِكُمْ وَأَوْلَادِكُمْ عَدُوًّا لَكُمْ فَاحْذَرُوهُمْ وَإِنْ تَعْفُوا وَتَصْفَحُوا وَتَغْفِرُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ ﴾ [التغابن: 14]، كيف بعد معرفتكِ بأوامر الله تعصينها، وتختارين آراءك الخاصة وتعتقدين صحتها؟!
نعم، هناك بعض الأشخاص يصعُب علينا العفو عنهم وهذه استطاعة فردية، ولكن احذري من الغضب الذي قد يتملَّككِ ويسيطر عليكِ، ويدفعكِ إلى الإساءة والإهانة، والتكبر والعنف، وغيرها من الأساليب المنهيِّ عنها.
يمكنكِ التجاهل والبُعد قدر المستطاع دون انتهاج سلوكيات تندمين عليها فيما بعد؛ لأنكِ غافلة عن عواقبها، وما بين التغافل والتجاهل أقوالنا وسلوكيتنا تتشكل.
إن التغافل يكون مع مَن لهم معزة لدينا، أو بيننا وبينهم صلة رحم، وقد أوضح الله لنا ضرورة التغافل بوصفه سلوكًا علينا اتباعه في حياتنا في قوله تعالى: ﴿ وَإِذْ أَسَرَّ النَّبِيُّ إِلَى بَعْضِ أَزْوَاجِهِ حَدِيثًا فَلَمَّا نَبَّأَتْ بِهِ وَأَظْهَرَهُ اللَّهُ عَلَيْهِ عَرَّفَ بَعْضَهُ وَأَعْرَضَ عَنْ بَعْضٍ فَلَمَّا نَبَّأَهَا بِهِ قَالَتْ مَنْ أَنْبَأَكَ هَذَا قَالَ نَبَّأَنِيَ الْعَلِيمُ الْخَبِيرُ ﴾ [التحريم: 3].
تأملي وتعلَّمي كيف تتعاملين وتتصرفين يا حبيبتي، تعلمي من رسولكِ وقدوتكِ في الحياة، لا تتسرعي بقول أو فعل، تمهَّلي واعرِفي أن التغافل هو الأفضل.
قد لا نعرف أيَّ طريق نسلك في حياتنا؛ ولذلك أرشدنا الله بدعائه في الفاتحة: ﴿ اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ ﴾ [الفاتحة: 6]؛ ذلك لأن النفس البشرية قد تنحرف أو تغفُل أو تضل عن الطريق الأصوب لها.
احذري يا حبيبتي من ثقتكِ بنفسكِ الزائدة؛ لأنها قد تكون على غير مراد الله.
الهداية لن تكون باتباع نفسكِ وعقلكِ، إنما هي بطاعة الله ورسوله.
السبيل الوحيد للهداية، وللخلاص من الضلال، والشقاء، والحزن، والخوف - أوضحه الله لنا:
﴿ فَإِمَّا يَأْتِيَنَّكُمْ مِنِّي هُدًى فَمَنْ تَبِعَ هُدَايَ فَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ ﴾ [البقرة: 38]، ﴿ فَمَنِ اتَّبَعَ هُدَايَ فَلَا يَضِلُّ وَلَا يَشْقَى ﴾ [طه: 123]، علينا إعمال العقل وتنميته وإمداده بالقراءة، أولًا بفَهم كتاب الله على مراد الله من خلال كتب التفسير واتباع سنة رسول الله، وثانيًا بالتزود بالعلم النافع من مصادرَ موثوق بها؛ فاتباع آراء الآخرين وتقليدهم دون التفكر والتأني قد يعقبه خسائر.
تذكَّري يا حبيبتي أن آراءكِ الخاصة وما تشعرين بصحته، أو ما يتفق مع شخصيتكِ - لا بد أن يُدعم بتأكيدات من القرآن تُعزِّز صحته؛ بحيث يحدث اليقين في صحة قيمكِ، وما يترتب عليها من سلوكيات أو اعتقادات أو قناعات.
تذكري يا بنيتي ضرورة الأخذ بالأسباب، والسعي والصبر والمصابرة نحو إنارة العقل من ظلمات الجهل، وتنقية القلب من أمراض قد تطبع عليه فيضل الطريق.

JoomShaper