لم يجد سكان محافظة إدلب السورية مهربًا من استهداف قوات النظام لهم سوى اللجوء إلى الكهوف والمغارات التي حمتهم من القصف، لكنها أصابتهم بالأمراض والأوبئة جراء الأجواء الرطبة وانعدام أشعة الشمس داخلها.
وتواصل قوات نظام الأسد انتهاك الاتفاقات الدولية لوقف إطلاق النار في إدلب، والتي تم التوصل إليها بهدف حماية ما يقارب أربعة ملايين نسمة.
وكانت محافظة إدلب، الواقعة شمالي غربي سوريا، من أكثر مناطق البلاد تعرضا لاستهداف نظام الأسد، حتى إن سكان المنطقة اضطروا لترك بيوتهم والعيش في المغارات التي تقيهم من عمليات القصف المحدودة، دون الهجمات الجوية الكبيرة.

أكدت مصادر لأورينت ازدياد ظاهرة رمي الأطفال حديثي الولادة على الطرقات وبين حاويات القمامة في مدينة دمشق، حيث تعود معظم الأسباب للأوضاع السيئة التي تعيشها البلاد من غلاء وفقر، إضافة إلى المصروف المرتفع للمولود الجديد.
بعد الولادة مباشرة
وأوضحت المصادر أنه خلال الشهرين الماضيين فقط تفاجئ الأهالي بـ 3 أطفال حديثي الولادة، جرى رميهم في حاوية القمامة، بينهم طفل عمره ساعات، أي أنه بعد الولادة مباشرة.
بدوره قال أحد الأهالي ممن شاهد حالات رمي أطفال حديثي الولادة قرب حاوية القمامة في العاصمة دمشق:"ما بعرف أوصف شعور الأب أو الأم وهنن عم يحطوا ولادهم حد المزبلة أو جنب شي رصيف ويمشوا وتاركينهم لمصير مجهول، وبنفس الوقت ما فينا نحكم على البشر أو نكون قاسيين بالحكم عليهم وخاصة بظل هالظروف الصعبة والقاهرة والجحيم الاقتصادي اللي عم يعيشوه السوريين وهنا انا ما عم برر هيك تصرفات".

زمان الوصل
توفي طفلان يوم الاثنين نتيجة البرد ونقص الرعاية الطبية في مخيم "الهول" شرق الحسكة.
وأفاد الناشط "محمد العبد الله" بوفاة طفلين أحدهما من دير الزور والثاني عراقي في مخيم "الهول" للنازحين شرق الحسكة نتيجة البرد ونقص الرعاية الصحية في المخيم، الذي تحول إلى مدينة من الخيام عقب ارتفاع عدد قاطنيه إلى 74 ألف نازح سوري ولاجئ عراقي.
وقال الناشط لـ"زمان الوصل" إن وفاة الطفلين جاءت بعد غمر مياه السيول قسما كبيرا من أرضية المخيم مع استمرار هطول الأمطار على مدى يومين، مشيرا إلى أن عدد الوفيات من الأطفال

بلدي نيوز - (عبد القادر محمد)
قضت ست سنوات في معتقلات النظام، بعد اعتقالها على أحد الحواجز بتهمة التعامل مع المسلحين وتأمين انشقاق الضباط وتفجير جسر الشغور.
"رانيا عبد الحكيم" واحدة من آلاف المعتقلات السوريات اللواتي نجون من زنازين الأسد، تروي لبلدي نيوز تجربة ست سنوات من الاعتقال والتعذيب في سجون النظام.
تقول رانيا التي تنحدر من مدينة حمص، "كنت في طريقي إلى دمشق، أوقفني أحد حواجز النظام وقالوا لي انهم يحتاجوني لمدة ساعتين؛ فبقيت في السجون مدة ست سنوات، ذقت فيها ما لم أتوقع أن هناك بشرا يفعلون هذا".


الأيام السورية؛ أسماء سيد حسن/الأتارب
المرأة السورية هي الوحيدة التي يحق لها أن ينحني العالم أمام عظمتها وتضحياتها لأنها لم تستكن أو تفتر عزيمتها أمام كبرى تحديات الحرب الظالمة التي يشنها النظام على شعبه ومدنه وقراه، فكانت هي أكثر الناس إيلاماً واكتواء بنارها، فأخذت تبحث عن دورها منذ انطلاق المظاهرات السلمية في بناء سوريا الجديدة ولتعرّف العالم بهوية المرأة السورية.
المرأة السورية هي وطن ككل الأوطان.. فمنها ما يُحتل، ويُدنس، ومنها ما يُعظّم ويُقدّس، ولنا مع المرأة التي تعتبر رمزاً من رموز الثورة مواقف عز وفخار، فإن أردنا أن نحصي أسماء النساء اللواتي وقفن بجانب الثوار لتعبنا من ذكرهن لكثرتهن، فالنساء في سوريا عامة، والمرأة الريفية خاصة ارتبط اسمهن بالثورة، مع بداية المظاهرات، فقد ثارت عندما ثار أبناؤها في طريق الحرية.. تحثهم على الخروج للتظاهر، وتودعهم بالدعاء فربما تكون هي النظرة الأخيرة لهم.

JoomShaper