عفيف دياب-بيروت
مدد الجيش اللبناني المهلة المعطاة للاجئين السوريين لهدم الهياكل الإسمنتية في مخيماتهم، وذلك حتى نهاية يونيو/حزيران الجاري، في حين ناشد اللاجئون السلطات توفير البدائل التي وعدتهم بها بأسرع وقت ممكن لتشييد خيامهم من جديد.
وقد باشر اللاجئون فعليا إزالة هذه الغرف تنفيذا لقرار السلطات الأمنية اللبنانية، وإلا ستضطر السلطات المحلية إلى هدمها إذا لم يقم اللاجئون بذلك خلال المهلة المعطاة لهم.
وقد شكا لاجئون في أكثر من مخيم لهم في شرق لبنان من هذه الخطوة لما لها من آثار سلبية على أسرهم، خصوصا في مواسم الأمطار والبرد حيث لا تفي الخيم البلاستيكية بالحاجة، وأن بناءهم لجدران إسمنتية حول خيامهم كان لحمايتها من الأمطار.

بات آلاف النازحين السوريين في العراء بمنطقة عرسال (شرقي لبنان) بعد قرار السلطات اللبنانية هدم غرف الصفيح الإسمنتية في مخيمات اللاجئين، وأقر مسؤول حكومي بأن الهدف هو منع توطين السوريين.
وقال رئيس بلدية عرسال باسل الحجيري لوكالة الأناضول إن الكثير من النازحين يبيتون في العراء بعد تنفيذ قرار المجلس الأعلى للدفاع ‎بهدم "خيامهم الإسمنتية"، موضحا أن القرار الذي اعتمده المجلس الأعلى للدفاع يقضي بتسليم كل عائلة سورية خيمة من قماش خلال 24 ساعة من هدم غرفتها الإسمنتية، ولكن هذا الأمر لم يتم.
وأشار رئيس البلدية إلى أن العائلات اضطرت إلى هدم غرفها بأيديها قبل عشرة أيام امتثالا لأوامر السلطات، ولكن حتى الآن لم تُسلم الخيام القماشية الموعودة.

أفاد مراسل الجزيرة بأن 27 مدنيا، معظمهم أطفال، قتلوا وجرح العشرات، الاثنين، في قصف مدفعي وغارات جوية نفذتها روسيا وقوات النظام السوري على بلدات في ريفي إدلب وحلب شمالي سوريا.
وقال المراسل عمر حوراني إن القصف المكثف تركز على بلدات أريحا وخان شيخون وجبالا ومعر شورين ومعرة حرمة وكفر بطيخ في ريف إدلب، وبلدة الزربة في ريف حلب الجنوبي.
وأضاف أن طائرات النظام السوري واصلت فجر اليوم التحليق في ريفي حلب وإدلب، مشيرا إلى أن القصف الذي أوقع المزيد من الضحايا يأتي ضمن حملة واسعة مستمرة منذ 45 يوما أسفرت عن مقتل 800 مدني بينهم 200 طفل، وفق حصيلة لحملة منسقي الاستجابة في الشمال السوري.


أحمد جاسم الحسين
يوم ولد الساروت في الثاني من كانون الثاني سنة 1992 كان عمري 22 عاماً و33 يوماً، حيث كنتُ طالباً في السنة الرابعة في جامعة دمشق.
صار عمري 40 عاماً وثلاثة أشهر وثمانية عشر يوماً يوم بدأت الثورة السورية حيث شارك الساروت فيها وهو ابن 19 عاماً وشهرين وستة عشر يوماً.
ويوم استشهد الساروت في حماة عام 2019 حيث كان ابن سبعة وعشرين عاماً وخمسة أشهر وخمسة أيام كان عمري 49 عاماً وستة أشهر وخمسة أيام.

كشف تقرير أصدرته "الشبكة السورية لحقوق الإنسان"، اليوم الأحد، أن 18974 مدنياً على الأقل قتلوا خلال أشهر رمضان وأعياد الفطر منذ عام 2011م وهو تاريخ بدء الحراك الشعبي السوري ضد النظام، وحتى 2019م، لافتا إلى أن قوات النظام السوري والقوات الروسية انتهكت على نحو متكرر أماكن العبادة عبر عمليات القصف والاستهداف.
واعتبر التقرير أنَّ قتل المدنيين واستهداف أماكن عبادتهم في شهر رمضان وأيام عيد الفطر أمرٌ يُشكل انتهاكاً مضاعفاً؛ لأنه قد يعني احتقاراً للأديان، كما يؤجِّج الاحتقان الطائفي والانقسام المجتمعي بشكل عميق.

JoomShaper