كتاب يوثق رحلة فتاة سورية هربت من الحرب

جلال ياسين
منح البحر المتوسط سره لدعاء وأودعها حكاية من أربعة أيام تجسد أعواما ستة من الحرب السورية ومآسيها النازفة ضحايا ونازحين ولاجئين توزعوا شتاتا بين الدول.
جاءت حكاية دعاء في كتاب أعدته ميليسا فليمينغ من مفوضية الأمم المتحدة للاجئين والتي سمعت عن قصة غرق سفينة صيد كانت تبحر إلى أوروبا وعلى متنها 500 مهاجر نجا منهم 11 شخصا فقط.
كانت من بين الناجين دعاء الزامل فتاة درعا السورية التي وثقت فليمينغ تجربتها في كتاب حمل عنوان “أمل أقوى من البحر” حكاية لاجئة مع الحب والخسارة والصمود الصادر عن الدار العربية للعلوم ناشرون في بيروت.
تدور مجريات القصة، التي ترجمها إلى العربية رامي غدار، بين درعا وعمان والقاهرة وصولا إلى عمق البحر المتوسط لتأخذ من مدينة درعا في جنوب سوريا، التي رَأَئت انطلاق أولى شرارات الحرب،

نساء حول الرسول صلى الله عليه وسلم


شيخة بنت جابر
إن انتقاء الكتب التربوية أمر ضروري ومهم لكل من يريد أن يصنع أبناء لهم شأن عظيم في الدنيا والآخرة، فهي تضيف إلى عقول المربين والمربيات ثقافة واسعة ومتنوعة وتأخذهم في رحلة عبر الأزمنة المختلفة لتعلمهم عن كيفية طريقة حياتهم ومعيشتهم وكيفية تربيتهم لذريتهم.
فبين زحمة تلك الكتب، يأتي كتاب نساء حول الرسول صلى الله عليه وسلم، ليحلق بي ويأخذني إلى زمان الصحابيات، ذاك الزمان الطاهر، زمان وجود حبيبنا وقائدنا محمد صلى الله عليه وسلم، زمان العبادة الحقة والإقبال على الآخرة، والزهد بالدنيا.. كتاب تود لو أنك تقرأه إلى نهايته في يوم واحد من شدة جمال ما تحويه صفحاته.. في هذا الكتاب نساء عايشن الرسول صلى الله عليه وسلم، ونحن لم نعش معه.. ولكن ما بداخل هذا الكتاب من قصص ومواقف رائعة في طريقة تربية الصحابيات لأبنائهن وما الذي يفعلنه في حياتهن من أجل أن يربين جيلاً صالحاً وقوياً بالله عز وجل، فهذا يساعد في الاستفادة من جانب مهم ومميز وهو تثقف كل تربوي يريد أن يتعلم من تربيتهن الرائعة، وكيف أخرجن للأمة قادة ومتميزين في مجالات الحياة المختلفة.

“العنف مع الأطفال وآثاره على مستقبلهم”


جديد الكتب جيرون- باسم حسين
يُعد العنف ضد الأطفال من أخطر أنواع العنف، لما له من آثار كارثية على مستقبل المجتمعات ككل، وليس الأفراد فحسب، ولا سيما في ظل الانفتاح الذي يشهده المجتمع الحديث، ومن هذا المنطلق؛ تبرز أهمية الكتاب الجديد الذي صدر -قبل أيام- للكاتب السوري عمر عرودي، عن دار (دامسكا -الحقيقة الغائبة).
يرى العرودي، ومن خلال اختصاصه التربوي وبملكية حسية، أن هناك ثمة أمورًا يجب التوقف عندها، ولهذا يدخل هذا العالم الطفولي الجميل ويعيش معه بعض تجاربه، ويجري عليه استباناته وبحوثه، مشتركًا مع بعض زملاء تخصصه، فتتشكل هالة إبداعية فردية، تختلط بين الإبداع التربوي العاطفي وما يراه الكاتب من أجل حماية الطفولة والعناية بها.

كيف تكونان أمًا وأبًا أفضل.. كتاب مترجم يساعدك على تربية أطفالك مهما كان سلوكهم

هبة الشافعى

(كيف تكونان أما وأبا أفضل: مهما كان سلوك أبنائكما سيئا ،أو مهما كنتما منشغلين عنهم) كتابا جديد أصدر المركز القومى للترجمة الطبعة العربية منه، تأليف تاليف كاساندرا جاردين، ومن ترجمة منى الدروبى.
توضح المؤلفة سبب شروعها فى البدء فى هذا الكتاب، لمرورها بمواقف عديدة تتعلق بتربية الاطفال ،وتضيف (فقد جعلتنى ادرك ان ما يحتاجه ابنائى غير المنظبطين ،ليس فقط الكثير من الحب فهذا امر مفروغ منه ،وانما حسن التربية والتمرين ،فأنا أم لخمسة ابناء ترواحت اعمارهم اثناء كتابة هذا الكتاب ما بين سن الثالثة والثالثة عشر (صبيان وثلاث بنات ) وبهذا العدد من الابناء كنت اتشوق لمعرفة ما يدور فى المرحلة القادمة من النمو العمرى،ولكى اتوصل لهذه المعلومات كنت اعتمد على روايات من قلب الاحداث من صديقات لدى لديهن ابناء اكبر سنًا من ابنائى)، الى هنا ينتهى كلام

رعاية الأسرة المسلمة للأبناء: شواهد تطبيقية من تاريخ الأمة

للدكتور: عبدالحكيم الأنيس

الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا محمد، وعلى آله وصحبه.
وبعد:
فإنه لا يخفى علينا الدور المهم الذي تحتلُّه الأسرة في المجتمع؛ فهي اللَّبنة الأساسية في بنائه، وقد أَولاها الإسلام اهتمامًا خاصًّا؛ حيث ذُكرت الأسرة في كثير من آيات القرآن والأحاديث.

وقد اخترتُ عرض هذا الكتاب: (رعاية الأسرة المسلمة للأبناء: شواهد تطبيقية من تاريخ الأمة؛ للدكتور الشيخ عبدالحكيم الأنيس)؛ لما رأيتُ فيه من اختلاف وتميُّز عن بقية الكتب، فقد جاء بمواقف فيها تطبيقٌ عملي على التأصيل الذي ذُكر في التاريخ الإسلامي عن تربية الأبناء، وقد نسقها المؤلف بأسلوب جميل، مشوِّق، يَجذب القارئ ويبعده عن الملَل، فهو يفتح لنا نافذةً جميلة على ماضي الأمَّة الإسلامية، واهتمامها بالأطفال وتنشئتهم النَّشأة الصالحة التي تعدهم لتحمل المسؤوليات.

وقد بدأ المؤلِّف الكتابَ بتمهيد موجز؛ ذكر فيه مفهومَ الأسرة، ثمَّ بعض القصص الناجحة لأشخاص معروفين في التاريخ الإسلامي، والذين كانوا ثمرة التطبيق الصحيح لتعاليم

JoomShaper