قصة الخطابة «أم صلاح»


د. جاسم المطوع
قصة طريفة عشتها مع أسرة كان لديها مشكلة زوجية، ولكن الزوج بذكائه استطاع أن يعالج مشكلته الزوجية، وتبدأ القصة بأن رجلا تزوج امرأة بعدما عرفها بنفسه وعائلته والتزامه الديني في فترة الخطوبة، وتحدثا عن كل شيء حتى عن الملابس والأزياء وما يحب كل واحد منهما وما يكره في فترة الخطوبة، وبعدها تم الزواج وكانت الحياة تسير على ما يرام.
ولكنه لاحظ بعد زواجه أن زوجته لا تلبس العباءة، وهو خلاف الاتفاق الذي تم بينهما وقت الخطوبة، كما لاحظ مع الوقت أن زوجته بدأ التزامها الديني يقل تدريجيا وخاصة في موضوع الزينة واللباس، فتكلم معها أكثر من مرة وهي مصممة على طريقتها فغير أسلوبه في الكلام على أن تلتزم بالعباءة والستر ولكن زوجته لا تطيعه وترد عليه بأن هذا لبسها ولا تريد أن تغيره، كما أنها

أكثر «10» أسباب لاستمرار الزواج المتعثر!


د. جاسم المطوع
قال: أريد أن أعترف لك بأني غير سعيد في زواجي ولكني مستمر فيه لأجل أولادي، فزوجتي تصلح أن تكون أما لا زوجة، فكل اهتمامها وعطائها لأولادها، وهى متميزة في تربيتهم، أما أنا فوجودي ثانوي في حياتها، فدار الحديث بيني وبينه في كيفية علاج المشكلة التي يعيشها، وبعد هذا الموقف بيومين دخلت علي امرأة وقالت لي أنا غير سعيدة في زواجي ولكني مستمرة فيه على الرغم من تقصير زوجي الكبير في حقي، وأنا امرأة عاطفية وزوجي لا يبادلني العواطف، ولكني صابرة من أجل أبنائي.
ففي القصتين تشابه في أسباب الاستمرار بالزواج وهو الأبناء، ونحن نتساءل في هذا المقال ما الذي يجعل الزواج المتعثر يستمر على الرغم من الآلام والمعاناة الكثيرة فيه؟ ومن خلال رصد

حسن اختيار شريك الحياة

د. سامية منيسي
للأسرة في الإسلام قدسيتها ومكانتها وأهميتها، حيث إنها الخلية الأولى للمجتمع بأسره، فإن صلح الأب والأم صلحت الأسرة وصلح المجتمع كله، وإن فسد الأب والأم فسدت الأسرة وتشتت شملها وانهارت وفسد المجتمع بأكمله وتعرَّض لتيارات عديدة قد تؤدي إلى انهياره[1].
فعندما تبلغ المرأة (الفتاة) سن الزواج عليها أن تختار شريك حياتها بما يناسب مستواها الاجتماعي أولاً ثم المستوى العلمي.. إلا أنه يأتي في مقدمة هذا وذاك الالتزام بالدين والخلق فهو

الخرس الزوجي

د. حنان لاشين أم البنين

لماذا يقلُّ الكلامُ بين الزوجين بعد الزواج؟!
كثيرًا ما يُطرح ذلك السؤال، وتكون الإجابات مُحبِطة!
قبل الزواج يكون هناك شوقٌ لاكتشافِ المجهول، ورغبةٌ من كل طرف في التعبير عن المشاعر للآخر وهو بعيد، لقاء وفرحة ربما مرة كل أسبوع، وفراق لأيام طويلة، يتخلَّلها رسائل هاتفية ومكالمات طويلة، شيء يشبهُ انسكابَ الماء وتدفُّقه من إناء ممتلئ، فقد تكدَّست المشاعر لسنوات.

سبع خطوات لتحسين زواجك في أسبوع


د. جاسم المطوع
قد تبدو المشكلة الزوجية كبيرة، ولكن عندما يتم التخطيط لعلاجها بطريقة صحيحة تصبح صغيرة، هذا ما أقوله دائما عندما تعرض علي المشاكل الزوجية، فيستغرب المستمع لما أقول؛ لأنه يرى المشكلة الزوجية كبيرة جدا ومن الصعب علاجها أو ربما حاول علاجها ولم يصل لنتيجة، ولكن هناك سبع خطوات أذكرها للمتزوجين الذين يرغبون بعلاج مشاكلهم ويجدون فرقا كبيرا عندما يتفقون على تطبيقها، وإذا طالت فترة العلاج فهذا يعني وجود رواسب كبيرة مخزنة في أرشيفهم تم إهمالها وتركها من غير علاج وهذه الخطوات السبع هي:

JoomShaper