كيف تعززين ثقة المراهق بذاته؟

الرأي - رصد
التعامل مع المراهق أمر يستعصي على الكثير من الأمهات لاسيما إن كان الابن من النوع الصعب الذي يثور في المنزل ثم ينطوي على ذاته؛ لأنه فاقد للثقة بين أفراد أسرته ومحيطه في المنزل، مما يثير القلق عند والدته بشكل دائم ويصعّب لغة الحوار والتفاهم بينهما.
في السطور التالية تخبرنا المستشارة الأسرية والتربوية نيفين جعفر بخطوات سهلة وبسيطة يمكنك من خلالها بناء جسور تواصل مع ابنك المراهق وتعزيز ثقته بنفسه:
-تقبلي ابنك كما هو بعيوبه قبل مميزاته.
- ركزي على مميزاته ولا تركزي على عيوبه، وكوني بجانبه لعلاجها من خلال استشارة المختصين والدورات التدريبية.
- أشعري ابنك او ابنتك بحبك وودك الغير مشروط واجعليه يشعر بالأمان دائماً .

الامتحان والثقة بالنفس


الامتحان والثقة بالنفس
رمزي السعيد
إن دور الأسرة هام وفعال في تقليل حدة القلق والتوتر لدى الطالب وتوفير الجو الدراسي المريح والآمن الذي يزرع الثقة بالنفس ويساعد على اجتياز مرحلة الامتحانات بتفوق ونجاح، فالعلم سبيل التقدم والرقي والحضارة فبه ترتقي الأمم وترتفع البيوت، والجهل يخفض بيت العز والشرف لذا جاء النهج القرآني في بدايته يدعو إلى العلم والقراءة فكان أول ما نزل من القرآن الكريم قول الله تعالى :( اقرأ باسم ربك الذي خلق) العلق:1، فالمجتمع بحاجة ماسة لكوادر فتية تتسلح بسلاح العلم والمعرفة، فهيا أيها الشباب وأيتها الفتيات شمروا عن سواعدكم وتسلحوا بقوة العلم، لأنه القوة التي تخضع أمامها الرقاب وتجعل الناس ينظرون إليك بكل تقدير واحترام، فالعلم

المراهقون.. المستقبل الأقرب

د. خالد الحليبي
«إلى التي قالت لي ذات ليلةـ وأنا في السابعة من عمري- هل صليت العشاء؟ فقلت لها كاذبا: نعم! فنظرت إلي نظرة شك، وقالت: قل ما شئت.. ولكنه قد رآك، فأفزعتني: «قد رآك» هذه.. وجعلتني أنهض لأصلي.. رغم ادعائي الكاذب! إلى أمي».
هكذا أهدى الأستاذ علي بن جابر الفيفي كتابه الشهير: «لأنك الله»، لأمه، وهي لمحة عميقة المعنى، فالتربية السليمة بناء على أساس عقدي سليم، ومن تربى على أمانة أداء الصلاة، فلن يخون ربه ودينه، ولن يخون أهله ووطنه، ولن يخون أمانته في عمله وواجباته صغيرها وكبيرها.
ومشكلات المراهقةـ غالباـ هي نتاج اختلال التربية في مرحلة الطفولة، وبالعودة إلى الدراسات والواقع الذي رصدتُه خلال ممارستي الخاصة والعامة، والتعامل مع ألوف الشباب والفتيات خلال التعليم قرابة ثلاثين عاما،

الضغوطات تؤثر على الفتيات بصورة تختلف عن الأولاد


لندن- رجحت دراسة أن التعرض لضغوط شديدة يؤثر على الدماغ لدى الأولاد بصورة تختلف عن الفتيات.
واكتشف أن جزءا في الدماغ مرتبط بالعواطف والانفعالات، ويُسمى الفص الجزيري، يكون أصغر لدى الفتيات اللاتي تعرضن لصدمات.
وفي المقابل، يكون الفص الجزيري أكبر من الطبيعي لدى الأولاد الذين يتعرضون لصدمات.
وقال باحثون إن ذلك يفسر لماذا تكون الفتيات أكثر عرضة لاضطرابات ما بعد الصدمة.
ورجحت نتائج الدراسة أن الأعراض التي تظهر على الفتيات بعد المرور بتجارب تنطوي على ضغوط شديدة أو حزن عميق تختلف مع الأعراض التي تظهر على الأولاد، ما يستدعي التعامل مع علاج كل فئة بطريقة مختلفة.

محاولات كبيرة لتثبيت ركائز العمل المدني في الغوطة الشرقية


جيرون- مهند شحادة
تحاول تجمعات شبابية عديدة، داخل الغوطة الشرقية في ريف دمشق، التأكيد على أهمية العمل المدني الأهلي بحقوله وميادينه المختلفة، رغم الواقع المرير الذي تعيشه المنطقة بفعل الحصار المتواصل المفروض من قوات النظام السوري منذ ما يزيد على الأربع سنوات، إضافة إلى القصف بأنواع شتى من الأسلحة، ولا سيما خلال الآونة الأخيرة؛ حيث تصاعدت الحملة العسكرية للنظام وحلفائه على الغوطة تصاعدًا غير مسبوق، وهو ما قد يجعل من العمل المدني غير ذي أهمية -بحسب بعضهم- في ضوء مثل هذه المعطيات.
محاولات كبيرة لتثبيت (1)
يأتي فريق شباب الغوطة التطوعي كأحد معالم إصرار الطاقات الشابة في الغوطة الشرقية على تأسيس نواة مجتمع محلي قادر على الحياة، على الرغم من الموت الذي يُحاصرهم من كل جانب، هذا الفريق تأسس نهاية عام 2015، وهو وفق ما أكد أحد أعضائه، تجمع شبابي يضم مجموعةً من الناشطين (الإعلاميين، الإغاثيين)، موضحًا أن الفريق بدأ بخمس شباب فقط، في حين وصل عدد أعضائه -الآن- إلى أكثر من 20 شابة وشابًا،

JoomShaper